أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

تساعية صلاة لأجل تطويب المكرّم البطريرك إسطفان الدويهي (اليوم الثامن)

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) باسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد. آمين

صلاة: يا رُوحَ ٱللهِ القُدُّوس، لَقَدْ زَيَّنْتَ أَبانا إِسْطِفانَ بِالقَداسَة، وَنَوَّرْتَهُ بِسُمُوِّ الإِدْراكِ وَالحِكْمَةِ وَالنَّزاهَةِ وَالاِسْتِقامَة، فَجَعَلْتَهُ مَرْجِعًا لِلمُؤْمِنِين. نَشْكُرُكَ عَلى جَمِيعِ مَواهِبِكَ لَهُ، وَنَسْأَلُكَ أَنْ تَمُنَّ عَلَينا دائِمًا بِأَمْثالِهِ في بِيعَتِنا، يَكُونونَ لَنا المــَـثَلَ الجَذّاب، وَالنُّورَ الهادِي، بِقَداسَةِ سِيرَتِهِم، وأَنْ تَمْنَحَنا نَحْنُ أَيضًا بِشَفاعَتِهِ المَواهِبَ وَالنِعَمَ الموافِقَةَ لِخلاصِنا. يا رَبَّنا وَإِلٰهَنا، لَكَ المــَـجْدُ وَالشُّكْرُ إِلى الأَبَد.

تأمّل من حياة الدويهي

لم ييأس الدويهي يومًا إزاء نوائب الدهر وجور البشر ولم يكن يومًا ذلك العبد البطّال حتّى أثناء هربه كان يكتب في مخابئ الوديان، فأوراقه والمخطوطات كانت ترافقه أنّى ذهب. وأينما حلّ، كان يقوم بواجباته الرعائيّة، يبني ويرمّم الكنائس والأديار، يرسم قسوسًا وكهنة وأساقفة، ينقّح الكتب البيعيّة ويضبط كتب الطقوس الليتورجيّة، يستقبل موفدي الغرب ويطلب إلى ملوكه الإنعام على أشراف طائفته ليس كرمى لأشخاص معيّنين، بل إعلاءً لِشَأن الطائفة بأسرها. يهتمّ بمدرسة روما المارونيّة اقتناعًا منه بأهميّتها في دور الطائفة الحضاريّ شرقًا وغربًا، يوفد إليها التلامذة ويعيّن لخرّيجيها مهامًّا ومسؤوليّات كبيرة في حلب وقبرص وجميع الأصقاع اللبنانيّة. يدافع عن حقوق طائفته ولا ينسى الطوائف الكاثوليكيّة، يدير الكرسي البطريركيّ ويسوس طائفته كما الرّاعي الصالح ويؤمِّن لها بِبُعد نظره شروط الاستمراريّة والعمران، إذْ لا يكتفي بإبراز جذورها التاريخيّة ودورها الحضاريّ، بل يسهر على إعداد جنود وقدّيسين منها، يشجّع على الإصلاح في الرّهبانيّات المارونيّة كأنّما يرى فيها ضمانة للدفاع عن الطائفة وللحفاظ على أصالتها.

 

 

تأمّل في طاعة الدويهي للكنيسة ومحبّته لها

تميّز الدويهي بمحبّته للكنيسة وبطاعته لها. وهذه الفضيلة ظاهرة في كتاباته وتعليمه، فيقول: “إنّ بابا رومية أقامه اللّه له وكيلاً ونائبًا”. فقداسة البابا هو وكيل اللّه على الأرض وبالتالي إنّ طاعته ومحبّته هي كطاعة اللّه ومحبّته. لذلك، فإنّ قداسة البابا هو الذي يثبّت الأساقفة والبطاركة لأنّه رئيس الرعاة. من ناحية أُخرى، يُشَدِّد الدويهي على أنّ الكنيسة هي واحدة ومقدَّسة وجامعة ورسوليّة، بذلك تتمايز عن باقي الأديان فيردّد: “وهذه الكنيسة أمرَتْنا أنْ نعتقد أَنّها واحدة ومقدّسة وجامعة ورسوليّة لبيان فضلها على جميع أديان الأرض”.

صلاة لإعلان قداسة الدويهي

أيّها الآب السّماوي، يا مَنْ زَيّنتَ كنيستك بالقدّيسين بواسطة ابنك الوحيد وروحك المحيي، لقد شئت فاصطفيت خادمك إسطفان ووهبته أَنْ يُبْصِرَ العالمَ بِعينينِ مُشعّتين بغيرةِ ملكوتك، فاندفع يعلِّمُ الصغارَ والكبارَ ويبشّرُ بكلمتك ويدبّرُ كنيستك حاملًا أمانةَ مارون ومجد لبنان. حفظ طقوس البيعة وشرح أقداسها فغدت منارة للعقول وأرّخ أزمنتها إرثًا للشّعوب فسمت كرامتها وعلا شأنها. نسألك، اللّهمّ، أنْ تُظهِرَ قداسته لمجد اسمك فيغدو خمير رجاء في عالمنا ونور إصلاح في كنيستنا وملح كرامة في أوطاننا. وأهّلنا أن نبني، على مثاله، ملكوتك على الأرض بِالعِلْمِ والإيمان ِوالتّقوى والجرأة والإلتزام، ونكون شهودًا لابنك الفادي وهياكل لروحك القدّوس ورسلًا لحضارة المحبّة وروّادًا للحقيقة والسّلام. لك التسبيح والمجد والإكرام إلى أبد الدهور. آمين.

الأبانا… والسلام… والمجد.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً