لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

الرجاء غسل الخسّ جيداً وإلّا

مشاركة

 

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) تجتاز الفاكهة والخضار محطات عديدة قبل الوصول الى أطباقنا! وفي الواقع، فإن تلوثها بالبكتيريا، مثل السالمونيلا مشكلة كبيرة من مشاكل الصحة العامة، لكن هذا ليس كلّ شيء!

 

إن أسباب الإسهال الناتج عن التسمم الغذائي كثيرة لكن أكثرها شيوعاً هي ما يُعرف بالـ”نوروفيروس البشري” وهو ما يُطلق عليه الناس اسم “انفلونزا المعدة” أو “دود المعدة”. لكن النوروفيروس ليس انفلونزا ولا حشرة! هو فيروس معدي جداً قد يتفشى بين البشر عن طريق البراز- الفم ويحتاج فقط الى18 جسيمات من الفيروس لبدء العدوى! لا يموت بسهولة وهو قادر على ملازمة الفرد لأشهر بعد شفائه. ويجد هذا الفيروس بسهولة طريقه الى الطعام في أي لحظة من المزرعة حتى الفرن. ومن بين وسائل العدوى الشائعة: المياه المُستخدمة لري المحاصيل الزراعيّة، أيدي المزارعين والتربة المُخصبة بالسماد.

 

درهم وقاية خير من قنطار علاج. إن غسل الخس مثلاً قد لا يكون كافٍ لإزالة النوروفيوس وذلك بحسب عدد من المعطيات العلميّة. فقد اكتشف العلماء ان النروفيروس قادر على دخول جزيئات سطح ورق الخضار الطازجة مثل الخس أو السبانخ. وبالتالي، فهم يركزون بحوثهم الان على معرفة كيف يقوم النوروفيروس بذلك وكيفيّة الوقاية.

 

وتحاول مجموعة من العلماء من جامعة أوهايو معرفة كيف يستطيع النوروفيروس التوغل في أوراق الخس. استخدموا سلسلة من التقنيات من أجل تحديد مكان تمركز الفيروس بهدف تفادي ارتباطه بالأوراق في ما بعد.

وأفادت الدراسة أيضاً ان باستطاعة النوروفيروس التعلق بأوراق الخس بشكل أفضل عندما يُهضم جدار الخليّة جزئياً بالأنزيمات. إن سبب ضرر الفاكهة والخضار يُعزى لكون الباكتيريا التي تتسبب بفساد الطعام تُنتج أنزيمات تبدأ بتفتيت جدار خلاياها. تحتاج الباكتيريا الى الطعام هي أيضاً. هذه الباكتيريا غير مضرة بالنسبة لنا لكن تخلق فرصة لمسببات الأمراض مثل النروفيروس بأن تعلق أنفسها على الخضار. ومن خلال الحاق الضرر بجدار خلايا الخس، تُصدر المزيد من جزيئات الكاربوهيدرات ما يُعطي مساحة أكبر للفيروس.

أظهرت دراسات سابقة أن نسب مرتفعة جداً من الكلورين غير قادرة على الحد من نسب النوروفيروس لما هو أدنى من العدوى. تساهم هذه الدراسة بفهم كيف يتعلق الفيروس بالأوراق. وفي حال توصلت الى نتائج أكيدة، من الممكن ربما ايجاد السبل الكفيلة بإزالة الفيروس. وتُبذل جهود أيضاً من أجل تفادي العدوى بالنوروفيروس أساساً أي في بداية السلسلة لا آخرها. وفي غضون ذلك، على المستهلك اختبار المنتجات التي تقدمها الجهات التي تأخذ اجراءات حماية الغذاء محمل الجد.

 

 

رسالة مهمة إلى قرّاء أليتيا

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
الخس
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً