أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع الثاني عشر من زمن العنصرة في ١ آب ٢٠١٨

مشاركة
 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الأربعاء الحادي عشر من زمن العنصرة

 

قالَ الربُّ يَسوعُ: “لا تَخَفْ، أَيُّها القَطِيعُ الصَّغِير، فَقَدْ حَسُنَ لَدَى أَبِيكُم أَنْ يُعْطِيَكُمُ المَلَكُوت. بِيعُوا مَا تَمْلِكُون، وَتَصَدَّقُوا بِهِ، وٱجْعَلُوا لَكُم أَكْيَاسًا لا تَبْلَى، وَكَنْزًا في السَّماوَاتِ لا يَنفَد، حَيْثُ لا يَقْتَرِبُ سَارِق، ولا يُفْسِدُ سُوس. فَحَيْثُ يَكُونُ كَنْزُكُم، هُنَاكَ يَكُونُ أَيْضًا قَلْبُكُم”.

 

قراءات النّهار: أعمال ٢٤: ١أ-٢، ٥ب-٦، ٩-١٣، ١٧-٢١ / لوقا ١٢:  ٣٢-٣٤

 

التأمّل:

 

كلّنا نسعى لضماناتٍ تكفل لنا في هذه الأرض العيش الرغيد والحياة الهانئة…

ولكن، هل يتعارض هذا مع السعي لضماناتٍ للحياة الأبديّة؟!

ليس من تعارض بين الاثنين حين يحدّد الإنسان ما هو الّذي يحتلّ مركز الصدارة في قلبه وعقله وكيانه…

فمن عبد الله لن يستعبده المال بل سيحوّله إلى خادمٍ لإيمانه وهو ما قام به الكثير ممّن أنعمت عليهم الدنيا بالخيرات التي تقاسموها وتشاركوها مع الأكثر فقراً وحرماناً!

ومن اختار أن يمنح قلبه بصدقٍ لله لن يتزحزح إيمانه بسهولة وإن قست عليه عواصف التجارب والمحن…

من منح قلبه لله سيكون في قلب الله على الدوام وهو ما يدعونا إليه إنجيل اليوم.

 

الخوري نسيم قسطون – ١ آب ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=4272

 

رسالة مهمة إلى قرّاء أليتيا

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.