لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

زوجٌ يصرخ بامرأته خلال مخاضها “لماذا تبالغين في الألم؟” فاقترح عليه الطبيب وضع معدّات تحاكي هذه الآلام وما حصل رهيب

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) قد يشعر العديد من الرجال أن نساءهم يبالغون في آلام المخاض. لكن هذا الألم هو أشدّ الآلام التي تشعر بها النساء.

 

من هنا اقترح أحد الأطبّاء على أربعة رجال أن يجرّبوا آلام المخاض من خلال معدّات طبيّة تحاكي هذه الآلام. وتأتي هذه التجربة في خمس درجات مختلفة من الأخف إلى الأقوى. لكن قبل بدء التجربة توتّر أحد الرجال وقال للطبيب: “أتعتقد أنّني سأموت؟”

 

الدرجة الأولى: وصف أحد الرجال هذه الدرجة بأنّه شعر بألم في جسده كلّه. ومع أنّ جميع الرجال تخطّوا المرحلة الأولى لكنّ أحدهم قال: “شعرت كأنّ مليون نحلةٍ وإبرٍ تعقصني في جسدي”.

 

الدرجة الثانية: وهي أشدّ وطأة من المرحلة الأولى. شعر عندها الرجال بألمٍ عظيم وقالوا أنّهم يشعرون كما لو أنّ أحد يخدشهم في معدتهم.

 

الدرجة الثالثة: في هذه الدرجة تخلّى أحد الرجال عن الاختبار من الدقيقة الأولى. وصرخ أنّه يحتاج إلى تخديرٍ كلّي. كما أضاف: “كان الوضع مؤلّمًا حتّى إنّني لم أستطع أن أظلّ واعيًا كي أعي ما يحدث حولي”.

 

الدرجة الرابعة: اعترف الرجال الثلاث أنّ هذا أكثر ألمٍ شعروا به يومًا. وتخلّى رجلٌ ثانيّ عن الاختبار وقال: “ألمني ظهري كثيرًا جدًّا حتّى إنّي لا أستطيع أن أصف ما حدث بكلمةٍ واحدة”.

 

الدرجة الخامسة: في آخر مرحلة تخلّى الباقون عن التجربة منذ الدقائق الخمس الأولى.

 

وكانت قد دُعيت نساء أولئك الرجال ليشهدوا على محاكاة المخاض لكنهنّ لم يتمكنّ من التوقّف عن الضحك جرّاء ما رأوه في أزواجهنّ. واعتبرت العديد من النساء أنّه على جميع الرجال أن يجرّبن هذه التجربة كي يعرفون ما الذي يمرّن به.

زوجٌ يصرخ بامرأته خلال مخاضها “لماذا تبالغين في الألم؟” فاقترح عليه الطبيب وضع معدّات تحاكي هذه الآلام وما حصل رهيب

رسالة مهمة إلى قرّاء أليتيا

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً