أليتيا

شاب حرق جسده بنسبة 95 ٪ يروي المعجزة التي حصلت معه

Franck Eric Dufourmantelle
مشاركة
أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) بعد أن احترق جسد الشاب  فرانك دوفورمانتيل بنسبة 95% جرّاء حادث خطير في العمل  ها هو اليوم يعيش حياة شبه طبيعية” بفضل معجزة” يدين بها لأخيه التوأم إريك.

بالنسبة لفرنك وإيريك دوفورمانتيل ، فإن إعطاء بشرة لشخص ما ليس بالأمر البسيط أبدًا.

تعود قصّة الشابين إلى عام 2016 وقتذاك التهمت ألسنة النيران جسد فرانك أثناء عمله. لم يسلم  من جسمه سوى بقع نادرة من جلده.

نقل الشاب على الفور إلى مركز لعلاج الحروق في مستشفى سانت لويس (BTC) . ما إن عاينه الأطباء حتّى عبروا بأسف أن فرصة بقائه على قيد الحياة شبه معدومة ولا تتخطّى نسبتها الواحد في المئة.

 

زرع “شبه كامل

ما إن علم إريك بهذه الحقيقة المرّة قرّر التبرع بجلده لأخيه بهدف إجراء عملية زرع كلية تقريبا.

كون التوأمان متطابقين فذلك مهّد الطريق أمام عملية الزرع دون أن يضمن نتائجها.

فخطورة هذه العملية مضاعفة عن سواها إذ إن الجسم الطبي لم يسبق له أن زرع جلدًا كاملًا  95% .

“إنها المرة الأولى التي يتم فيها تنفيذ عملية زرع للجلد بين التوائم على 95٪ من الجسم.” يقول الدكتور موريس ميمون  وهو رئيس الجراحة التجميلية والترميمية في مستشفى سان لويس الذي قاد العملية.

يوضح الطبيب الجراح أن حالات زرع الجلد بين التوائم في العالم غطّت بمعدّل 45٪ من سطح الجسم.

ومن هذا المنطلق لا بد من التذكير بموقف الكنيسة الكاثوليكية بهذا الخصوص إنطلاقًا من التعاليم المسيحية التي تذكر أن زرع الأعضاء يتسق مع القانون الأخلاقي وأمر يجدر القيام به في حال رضى الطرفين وغياب المخاطر الجسدية والنفسية لدى المانح  وأن تتناسب هذه العملية  مع الخير المطلوب في المتلقي.

 

عدة إجراءات ضرورية

كانت هناك عدة إجراءات ضرورية لزرع لفرانك كل الجلد الذي تم إزالته من شقيقه التوأم إلّا أن عملية الزرع تكلّلت بالنجاح في النهاية.

ما حصل معجزة يقول الشقيقان اللذان قرّرا سرد ما حصل معهما في كتاب يحمل عنوان “الحياة.” وقد اختير هذا العنوان في إشارة إلى جزء صغير من ذراع فرانك الأيمن الذي لم يحترق وكان محفورًا عليه وشم يحمل كلمة “الحياة”.

 

رسالة مهمة إلى قرّاء أليتيا

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً