لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

لعبة فيديو مرعبة تهدف إلى محاربة الكهنة وقتل الأجنّة

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) لا تزال معركة مؤيدي الإجهاض في الأرجنتين في تزايد بخاصة مع إطلاقهم لعبة فيديو مصور منتصف شهر تموز تحت اسم ” Doom Baby Fetus” وتقوم على قتل الأجنة.

وتنظر الآن الدولة في سن تشريع لإضفاء الشرعية على الإجهاض بناء على الطلب. وتحظر الأرجنتين حاليا إجهاض الأجنة باستثناء الحالات التي تنطوي على اغتصاب أو إعاقات شديدة أو تهديدات لحياة الأم.

وتتضمن لعبة الفيديو الجديدة “Doom Fetito” لاعبين يتنافسون للحصول على عقاقير مسببة للإجهاض من خلال محاربة الكهنة الكاثوليك والشرطة الشبيهة بالنازية والنساء المؤيدات للحياة. وعندما يتم القضاء على هؤلاء “المعارضين”، يقتل اللاعبون “الزعيم”، وهو جنين، في اللعبة القائمة على الموت.

وبعد أن يهزم اللاعبون الطفل “الخسيس”، على حد تعبيرهم، تُظهر اللعبة رسالة هي التالية: “لقد هزمت الجنين! اعطي الميزوبروستول لمن بحاجة لكي يتمكن من هزيمته أيضا!” والميزوبروستول هو عبارة عن عقاقير مسببة للإجهاض، قد يصبح موجودا في الصيدليات بسهولة إن قامت الأرجنتين بتمرير مشروع القانون المؤيد للإجهاض. ومن المقرر أن يصوّت مجلس الشيوخ على القانون في 8 آب المقبل.

وبغض النظر عن تسهيل الوصول إلى وسائل الإجهاض، فمشروع القانون سيضفي الشرعية على الإجهاض على الطلب حتى الأسبوع الرابع عشر من الحمل، وفي بعض الحالات، حتى الشهر التاسع!!

وهذا بالفعل أمر مرعب؛ فعقار الميزوبروستول يؤدي إلى إيذاء الأرواح أكثر مما يساعدها.

ولتبيان خطورة استخدام الميزوبروستول، نذكر الفتاة الأرجنتينية كيلا جون البالغة من العمر 17 عاما، وقد توفيت إثر نزيف داخلي عام 2017 بعد تناولها عقار الميزوبروستول للإجهاض. ورفعت الأم الآن دعوى على الطبيب الذي زود ابنتها بهذا العقار، فكيلا كانت قاصرا وكان يجب أن تحصل على موافقة الوالدين.

ولكن، في حال تم تمرير مشروع القانون، سيكون بإمكان الفتيات اللواتي لا تتجاوز أعمارهن ال16 عاما الإجهاض دون استشارة الوالدين أو والد الطفل.

وعلى الرغم من محاولات الداعمين للإجهاض في الأرجنتين للتأثير على المجتمع، إلا أنّ تحركات المجموعات المؤيدة للحياة كثيرة، ومن أهمها “villero priests” التي لاقت دعما واسعا من البابا فرنسيس، إذ أعلنت الأسبوع الماضي نيتها فتح منزل للمراهقات والفتيات الحوامل غير المتزوجات واللواتي يواجهن الصعوبات إزاء هذا الأمر.

وتقول المجموعة: “سننتظر كل حمل، كل طفل أو طفلة، كهدية، مع الأمل بمستقبل مختلف وأفضل”.

 

رسالة مهمة إلى قرّاء أليتيا

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً