أخبار حياتية لزوادتك اليومية

4 من أكثر المقالات مشاركة على أليتي

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قصة عن سيدة حريصا لم تسمعوا بها من قبل

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) في رحلة الى غابة أرز تنورين التي تتميز بجمال الطبيعة في الجبال المرتفعة (١٨٠٠ م ) والوديان السحيقة وشجر الأرز الخالد الذي يعانق السماء.. أكتشفت أن “حريصا” وهي التلة التي يقع عليها المزار الشهير للسيدة العذراء، كان في الأساس في جرود بلدة تنورين!!!

أرشدنا أحد الناشطين من أبناء البلدة الذي عانى الامرين في زمن الحرب، الى مكان كنيسة “سيدة حريصا” التي كانت قائمة في زمن المماليك وتحولت اليوم الى ركام، لأن عسكرهم كان قد تسلل ليلاً الى الكنيسة حيث كانت تقام الذبيحة الإلهية احتفالا بعيد الميلاد وقاموا بقتل من فيها وإحراقها.

ولكن الأهالي قطعوا عليهم الطرقات أثناء عودتهم وقتلوهم في منطقة مرتفعة لا تزال تدعى حتى اليوم “برك الدم”.

عندها أخذ من بقي من أهل المنطقة أيقونة سيدة حريصا ونزلوا بها إلى كسروان يبحثون عن الأمان إلى أن حطوا على تلة رائعة تشرف على خليج جونية وبنوا هناك كنيسة لسيدة حريصا واستقروا بالقرب منها، ومن ثم في بداية القرن العشرين بُني المزار الشهير تكريماً للسيدة العذراء الذي يزوره سنوياً مئات الآلاف من المؤمنين من مختلف الطوائف والأديان والشعوب.

إن كلمة الرب صادقة هي:”إِنَّ شَعْرَ رَأْسِكُم كُلَّهُ مَعْدُود، فَلا تَخَافُوا..” لم يخف سكان تنورين، رغم إجرام المماليك، فبقيت حريصا في أعالي تنورين تشهد إلى الان على انتصار إرادة الحياة بقوة الإيمان، ومزار سيدة حريصا في كسروان يبقى شاهداً على عناية الرب الذي يقود شعبه الى بر الأمان…

اندحر المماليك وأصبحوا ذكرى أليمة وصفحة سوداء في التاريخ، وبقي شعب لبنان ينادي في حريصا تنورين وفي حريصا كسروان: السلام عليك يا مريم… صلي لأجلنا الان وفي ساعة موتنا. آمين

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً