أليتيا

بالفيديو تصريح ناري لنائب الرئيس الأمريكي متوجهاً فيه إلى تركيا: أطلقوا سراح القس الأمريكي وإلّا

مشاركة
أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) كان واضحاً تصريح نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس في شأن اعتقال تركيا القس الأمريكي اندرو برانسون، وحذّر تركيا في فيدو نشرته قناة الحرّة قائلاً: “لدي رسالة اطلقوا صراح القس اليوم أو تحمّلوا للنتائج”.

بدوره طالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تركيا، الخميس، بالإفراج “فوراً” عن القس الأميركي اندرو برانسون الذي وضع في الإقامة الجبرية بعد طول اعتقال ولا يزال يحاكم بتهمتي “الإرهاب” و”التجسس”.

وغرّد الرئيس الأميركي بعيد تهديد نائبه مايك بنس بفرض عقوبات على أنقرة في هذا الملف أن “الولايات المتحدة ستفرض عقوبات شديدة على تركيا لاعتقالها الطويل للقس اندرو برانسون، وهو مسيحي رائع ورب عائلة. إنه يعاني كثيرا. هذا الإنسان المؤمن البريء ينبغي الإفراج عنه فورا”.

فيما أكدت تركيا الخميس أنها لن “تقبل” أي “تهديد” وكتب وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو على تويتر “لا أحد يمكنه إصدار أمر لتركيا. لن نقبل أبداً التهديدات مهما كان مصدرها. إن دولة القانون تنطبق على الجميع من دون أي استثناء”.

ويعتبر اعتقال القس برانسون أحد أبرز المواضيع العالقة التي تدفع باتجاه توتر العلاقات بين واشنطن وأنقرة.

وكان القس اعتقل في تركيا في تشرين الأول/اكتوبر 2016 ويحاكم منذ الربيع الماضي بتهمة “الإرهاب والتجسس”.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً