أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

قوى شريرة تعمل في مديغورييه في وجه قوى الخير

MEDJUGORJE
Shutterstock-Hieronymus
مديغورييه - البوسنة والهرسك
Share

مديغورييه / أليتيا (aleteia.org/ar) ندد المطران هوسير بـ”أنشطة شيطانيّة” تضطلع بها المافيا في موقع الحج المريمي.

 

تهدف المهمة التي أوكلها البابا فرنسيس للمطران هنري هوسير الى “ضمان مرافقة دائمة وثابتة للمؤمنين” دون الخوض في موضوع الظهورات.

وشارك عدد كبير من الحجاج والمؤمنين في افتتاح المهمة الرعويّة للمطران الذي فاجأ مستمعيه في بولندا في الرابع من يوليو ٢٠١٨ عندما قال ان في المكان الذي يشهد حسب ما يُقال على ظهورات العذراء تدخل للمافيا.

ويُقدر أن أكثر من ٢،٥ مليون شخص يزورون الموقع سنوياً. فسأل الموفد البابوي:“لما يحج هذا العدد الهائل من الناس الى ميديوغوريه سنوياً؟” واليكم جوابه:

 

الطريق نحو السعادة

“يأتي الناس لاكتشاف الطريق التي تقودهم الى سعادة العيش في بيت الأب والأم والاكتشاف أخيراً أن الطريقة المريميّة هي الطريقة الأصح والأضمن.”

وأكد هوسير ان الطريق التي تودي بآلاف الحجاج يومياً الى ميديوغوريه هي طريق “العبادة المريميّة” الحيّة في هذا المكان منذ أكثر من ٣٧ سنة.

إنها عبادة تجمع ما بين “التعبد المقدس” و”تعابير الحكمة” الموجودة ضمنياً في “شعب اللّه”.

 

تجذب ميديوغوريه من هم بعيدون جداً

وقال المطران: “يأتي حجاج من البعيد البعيد، من ما يُقارب الـ٨٠ بلد، الى ميديوغوريه.”

يجتازون مسافات طويلة وهم يفعلون لأن “لديهم هدف قوي وحاسم” ما يُشير أيضاً الى “وضع وجودي لكثيرين ابتعدوا عن اللّه والمسيح والكنيسة والنور الذي يعطي للحياة معنى.”

وبالتالي، شدد على أن هذه المهمة الرعويّة ليست موجهة فقط الى “البعيدين بل الى الجيران أيضاً (…)، جيران لأنه أبناء رعيّة ميديوغوريه، جيران لأنهم شهدوا على أحداث كثيرة في المنطقة وأيضاً الى كلّ الذين يختبرون ايماناً حاراً ومتقداً.”

 

لا تُفرقوا الحشود في ميديوغوريه

من جهة أخرى، إن تفريق الحشود خطيئة. يعتبر البابا فرنسيس كلمات النبي ارميا القائلة : “ويلٌ للرعاة الذين يُهلِكون ويُبددون غنم رعيتي” كلماته. فهو أرسلنا الى هنا حيث يعيش الناس وحيث يجتمع المؤمنون لرؤية نور الخلاص.

ويقول موفد البابا ان ميديوغوريه “تقدم لنا المساحة والمكان للشعور بالنعمة الإلهيّة من خلال شفاعة العذراء مريم (…) المعبودة هنا “ملكةً للسلام”.

ويأخذ هذا اللقب كلّ المعنى عند “المواطنين الذين عانوا من تابعات الحرب في البلقان”.

ويُضيف: “يعني بناء السلام بناء حضارة تستند الى المحبة والتواصل والأخوة والعدالة وبالتالي السلام والحريّة.

 

قوى الشر” في وجه العبادة المريميّة

وكان المطران هوسير أشار الى “قوى شيطانيّة” فاعلة في هذه المدينة في الهرسك مشيراً الى صراع بين الخير والشر. وكان لكلامه أثر كبير في وسائل الاعلام الكاثوليكيّة حول العالم. وأشار الى أن المافيا تتوغل في المكان وبات لها وجود خاصةً مافيا نابولي. وقد يكون يشير الى التحقيق الجاري في نابولي حول علاقة الكامورا “المافيا في نابولي” بإدارة رحلات الحج.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.