أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

أيمكن لكاهن أن يرفض الاحتفال بجنازة أحدهم؟

MARINE BARA
U.S. Air Force photo/Senior Master Sgt. Kevin Wallace
Share

 

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) مهمّة الكنيسة

الكنيسة ليست كأي مؤسّسة اجتماعيّة تهمّ بالقيام بأعمال إنسانيّة بشكلٍ عام، تجاه أي إنسان يرغب بذلك. وذلك بخاصّةٍ فيما يتعلّق بالجنازات. فالكنيسة لا تقوم بجنازة أي إنسان بغضّ النظر عن إيمانه وعن خياراته الأخلاقيّة. فالقانون الكنسي لا يتكلّم في أيّ من بنوده عن “المتوفّين” بل عن “المؤمنين المتوفّين”.

 

حقائق الإيمان

الذين يطلبون الجنازة في الكنيسة لأشخاص لا يؤمنون بحقائق الإيمان المسيحي، أي الثالوث الأقدس، التجسّد، الفداء وغيرها، فما من داعٍ إذًا أن يطلبوا الجنازة الكنسيّة إذ إنّها تعبّر عن هذه الحقائق وعن التزام المؤمن المتوفّي بها. وكلّ رتبة وصلوات الجنازة تعبّر عن ذلك.

 

النسبيّة

نشهد اليوم نوعًا من النسبيّة التي تسمح بكلّ شيء وتقبل كلّ شيء وهو ما لا يمكن تقبّله كيفما حلّ وكيفما أتى. وعلى الرغم من ذلك يمكن التأكيد أنّ الكنيسة اليوم تصلّي من أجل جميع البشر، أكانوا أولئك الذين دخلوا إلى حضنها، أم أولئك الذين لم يدخلوا بعد. وتصلّي الكنيسة بخاصّة من أجل الخطأة وتستنجد عليهم الرحمة الإلهيّة والاهتداء.فلا أحد بعيدٌ إذًا عن الأمّ الكنيسة، التي هي أمّ جميع الشعوب وسرٌّ عالميّ للخلاص بالمسيح.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.