أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

وفاة ثلاثة أطفال في بلجيكا والسبب مفجع

DZIECI W LESIE
Priscilla Du Preez/Unsplash | CC0
مشاركة
بلجيكا / أليتيا (aleteia.org/ar) خضع ثلاثة أطفال للموت الرحيم في بلجيكا في العامَين ٢٠١٦ و٢٠١٧ بحسب تقرير للجنة الإشراف الفيدرالي والتقييم.

وكانت بلجيكا قد شرّعت الموت الرحيم للقاصرين في العام ٢٠١٤ ليكون البلد الوحيد الذي يُقدم على هذه الخطوة بغض النظر عن عمر الطفل.

 

ارتفاع كبير في الوفيات

 

وأشارت اللجنة في التقرير الى أن عدد حالات الموت الرحيم ارتفعت بنسبة ١٣٪ من العام ٢٠١٦ حتى ٢٠١٧.

وكانت أغلب الحالات هي لمرضى تتراوح أعمارهم بين ٦٠ و٨٩ سنة ويعانون من سلسلة من الأمراض مثل العمى وخسارة حاسة السمع وأمراض أخرى تجعل حياة المريض لا تُطاق.

ويقول الطبيب المسؤول عن إحدى مستشفيات العاصمة، البروفيسور ديستلمان: “نلتقي بعدد متزايد من الأشخاص الذين لا يتقبلون وضعاً مماثلاً خاصةً واننا بتنا نتقدم أكثر فأكثر بالعمر.”

فقد تضاعف عدد الأشخاص الذين يطلبون الموت الرحيم خلال السنوات الأربع الماضيّة من ٢٣٢ الى ٤٤٤ ولا يزال السرطان السبب الأول لطلب الموت الرحيم.

 

من هو ويم ديستلمان؟

 

إن البروفيسور ديستلمان هو رئيس لجنة الإشراف الفيديرالي والتقييم التي راقبت حالات الموت الرحيم منذ تشريعها. سمح بعدد من الحالات الجدليّة ومنها الموت الرحيم لأخ توأم يبلغ من العمر ٤٥ سنة وفقد حاسة السمع وشخص آخر يبلغ من العمر ٤٤ سنة لم تنجح عمليّة تغيير عضوه الذكري.

وكان ائتلاف الدفاع عن الحريّة قد قدم، في نوفمبر الماضي، شكوى أمام المحكمة الأوروبيّة لحقوق الانسان، نيابةً عن توم مورتييه وهو بلجيكي اكتشف ان ديستلمان قتل والدته التي تعاني من أزمة نفسيّة ويأس لكن بحال صحيّة جيدة بحقنة مميتة، اكتشف ذلك لدى قدومه الى المشرحة لملء الأوراق المتعلقة بوهب الأعضاء.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.