لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

هل يبقى جثمان القديسة مارينا في لبنان؟

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) عاد جثمان وذخائر القديسة مارينا الى البندقية في ايطاليا بعد الزيارة التي استمرت منذ 17 تموز الحالي.

وحمل الجثمان والذخائر من الطوافة العسكرية الى صالون الشرف في المطار، مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الاب عبدو ابو كسم ولفيف من الكهنة اللبنانيين والايطاليين الذين كانوا رافقوها من ايطاليا الى لبنان على متن الطائرة الخاصة التي قدمها رجل الاعمال فيليب زيادة في رحلتي الوصول والمغادرة من والى لبنان.

وتحدث الاب ابو كسم في المطار “شاكرا الله على إتمام هذه الزيارة التي تخللها زحف بشري كبير من المؤمنين على مدى ستة ايام ليلا ونهارا في الديمان والوادي المقدس حيث تقاطرت الجموع للتبارك من هذه القديسة العظيمة”.

وفي خبر نشر على ليبانون فايلز قال: “نطلب منك يا قديسة مارينا بواسطة الكهنة الايطاليين العائدين معك الى روما ان تخبري عن لبنان بلد القديسين وبلد الشهداء، بلد الارز والمؤمنين”.

أضاف: “أود توجيه الشكر الى جميع من ساهم معنا منذ البداية لتغطية زيارة القديسة مارينا وفي التحضيرات، ان من قبل اللجنة المنظمة خاصة الاب عبدو بو خليل وامين عام رابطة الاخويات جوزيف عازار وكل من ساهم في اتمام هذه الزيارة خاصة القوى الامنية وقائد الجيش العماد جوزيف عون وكل افراد الجيش اللبناني والقوى الامنية كلها الذين ساهموا معنا بنقل جثمان القديسة مارينا الى الديمان والوادي المقدس”.

وتوجه ابو كسم “بالشكر ايضا الى كل وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة التي تابعت هذا الحدث”، وقال: “نشكر غبطة البطريرك بشارة بطرس الراعي والمطران جوزف نفاع والمونسنيور طوني جبران الذين حركوا هذه القضية في روما”.

وتابع: “الجزء الاول من الزيارة قد تم والجزء الثاني هو ان نستطيع الحصول على ذخيرة من ذخائر القديسة مارينا لتكون في الوادي المقدس”.

أضاف: “نطلب من الله شفاعة القديسة مارينا وشفاعة القديس شربل والقديسة رفقا ان يبقى هذا البلد نموذجا للعيش الواحد والتعايش المسيحي – الاسلامي وللمحبة والسلام والتضامن والتآخي. فهذا هو لبنان الرسالة الذي تحدث عنه قداسة البابا يوحنا بولس الثاني، موطىء القديسين والرسالات السماوية”.

وبعد الصلاة الخاصة للقديسة مارينا والتبرك من هذه الذخائر، تم نقلها الى الطائرة الخاصة التي اقلعت عائدة الى ايطاليا عند الساعة الحادية عشرة ظهرا ورافقها على متن الطائرة رجل الاعمال فيليب زيادة والكهنة اللبنانيون والايطاليون الذين رافقوها في الوصول الى لبنان”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً