أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هذه الحبّة تنقذ مئات الأطفال حول العالم، والخطير أن هناك من يريد إلغاءها من الوجود

مشاركة

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)بعد نحو 11 عامًا على إطلاق الحبّة المضادة للإجهاض (يتم تناول هذه الحبة خلال فترة زمنية معينة تعقب تناول الأم حبوب الاجهاض وتراجعها عن قرارها ) من قبل الطبيبين المؤيدين للحياة جورج دلغادو ومات هاريسون،  بذل المدافعون عن الإجهاض قصارى جهودهم لتشويه سمعة هذه الحبة التي انقذت حياة مئات الأطفال.

عن فعالية هذا الدواء تحدّث الدكتور ويليام ليل وهو طبيب مختص بالجراحة النسائية والتوليد  أمام اللجنة المؤسسية في مستشفى فلوريدا. الحدث الرائع الذي دفع بليل للوقوف أمام المجلس كان دوره في مساعدة امرأة على إنقاذ حياة توأميها.

بعد ثمانية أسابيع من الحمل سعت السّيدة إلى الإجهاض الكيميائي إلّا انها سرعان ما شعرت بندم على فعلتها فطلبت المساعدة.

يتضمن الإجهاض الكيميائي  والذي يشار إليه عادة باسم “حبوب الإجهاض”  استخدام حبتين. الأولى  “الميفيبريستون” أو” RU-486″ ​​ تمنع الجسم من إفراز هرمون البروجسترون والحبة الثانية “الميسوبروستول” تعمل على دفع الطفل إلى الخروج من رحم أمّه. ووفقًا لما ذكره ليل فإن هذه التركيبة لها معدل نجاح يبلغ 97% على قتل الطفل قبل الولادة.

أمّا العلاج المضاد لتركيبة الإجهاض المذكورة أعلاه فيعمل عن طريق إعطاء المرأة جرعات إضافية من هرمون البروجسترون الضروري للحفاظ على حمل صحي. وعليه وصف الدكتور  ليل البروجسترون في شكل دواء يسمى بروميتريوم للسيدة الحامل بتوأمين.

“لقد كنا نواجه نسبة 97٪ من إنهاء الحمل لتوأميها ولكننا كنا محظوظين. التوأمان على قيد الحياة ولا توجد آثار سلبية معروفة على نموهما بسبب استخدام بروميتريوم”.

وفقا للدكتور ليل يستخدم برومتريوم بشكل روتيني لمنع فقدان الحمل عندما يكون الإجهاض مهددًا أو حتى لمنع الولادة المبكرة. في الواقع يحظى البروجسترون موافقة من إدارة الأغذية والعقاقير كإجراء طبي آمن لمكافحة الإجهاض.

ولكن بعد استخدام ليل الناجح لهذا البروتوكول تم تقديم شكوى مجهولة المصدر إلى مجلس الإدارة  وإطلاق مراجعة داخلية للحدث.

برغم ما تقدّم يقول ليل عن هذه التجربة:”في النهاية انتصر العلم والحياة”.

حتى الآن  استخدمت أكثر من 500 امرأة العلاج المضاد للإجهاض الكيميائي لإنقاذ أطفالهن قبل الولادة من الإجهاض.

“إن إنقاذ الأرواح يجب أن يكون الهدف الأساسي لجميع العاملين في المجال الطبي”. يقول الدكتور ليل.

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً