لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

مهم جداً…رسالة إلى الأهل الذين يستمرون في إحضار أولادهم المزعجين إلى القداس أسبوعاً تلو آخر

MASS,YOUNG CHILD
مشاركة

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)قد يكون أولادكم فوضويين ومزعجين جداً في القداس لدرجة أنهم يُشعرونكم وكأن الأضواء مسلطة عليكم دوماً! قد تلجأون إلى التغيير على أمل أن يهدأوا فتذهبون إلى القداس الصباحي بدلاً من المسائي أو تستعملون أساليب التهديد والتفسير أو تجلسون في المقاعد الأمامية بدلاً من الخلفية…

ربما ساعدتكم بعض الخِدع، لكنكم لم تخرجوا من الكنيسة يوماً من دون سماع صراخ.

شخصياً، لا أزال أذهب أسبوعياً مع عائلتي الفوضوية إلى القداس وأعرّض نفسي وعائلتي لحُكم عدد كبير من الأشخاص الذين لا يدركون صعوبة تعليم طفل الجلوس بصمت لمدة خمس وأربعين دقيقة. في الحقيقة، نحن نلبي نداء كنيستنا الأم.

فقد جاء في إنجيل لوقا 21: 1، 4: “وتطلع فرأى الأغنياء يلقون قرابينهم في الخزانة، ورأى أيضاً أرملة مسكينة ألقت هناك فلسين. فقال: “بالحق أقول لكم: إن هذه الأرملة الفقيرة ألقت أكثر من الجميع، لأن هؤلاء من فضلتهم ألقوا في قرابين الله، وأما هذه فمن إعوازها، ألقت كل المعيشة التي لها””.

 

اقرأوا أيضاً

هل يجوز إخراج طفل يبكي خلال القداس من الكنيسة؟؟!! إليكم رأي البابا فرنسيس…..

 

 

أوليس هذا ما نفعله؟ نعطي كل ما نملك بتلبيتنا طلب الكنيسة أن نشارك في قداس الأحد. والخجل مع الأسف ليس سبباً كافياً لبقائنا في البيت. بالنسبة إلى العالم، يبدو وكأن مجهودنا ضئيل. ونحن وحدنا نعرف ما نعطيه فعلاً. لكن المسيح يعرف ذلك أيضاً.

قد يبدو إسهامنا ضئيلاً وقد يتساءل البعض عن سبب مجيئنا إلى القداس إذا كنا نمضي الوقت كله ونحن نحاول السيطرة على أولادنا. لكن المسيح يذكّرنا أنه لا يرى ما يراه باقي الناس.

غالباً ما أغادر الكنيسة وأنا أشعر أنني لم أستطع المتابعة جيداً ولم أركع قبل المغادرة. فأفكر: أي مسيحية أنا؟ إذا كنتم تفكرون مثلي، فلا تتوقفوا عن الذهاب إلى الكنيسة، ولا تقلقوا كثيراً حيال الشكل الذي تظهر به عائلتكم. حتى ولو كنتم تواجهون صعوبات، واظبوا على ما تفعلونه واعلموا أن الله يرى تضحيتكم الثمينة حتى ولو لم يرها الناس.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً