أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

القديس شربل قريباً في بوردو…ماذا في التفاصيل؟

مشاركة

بوردو/أليتيا(aleteia.org/ar) كتبت جومانا نصر في مجلة “المسيرة” – العدد 1671:

هي قصة إيمان أو قل تجذر مسيحيي الإنتشار بأرضهم، وبوادي قنوبين مهد قديسي هذا الشرق. من هذه الحبة، حبة الخردل التي انتشرت في أصقاع مدينة بوردو في فرنسا ولدت رعية مار شربل المارونية لتتحول إلى قصة إيمان وشغف بعبق بخور وادي القديسين حيث لا مكان إلا للصلاة والثبات بالإيمان والمثابرة على تحويل أحجار الكنائس المنسية إلى مذبح صلاة يعطّر المكان والزمان برائحة البخور. فكيف إذا كان على رأس هذه الكنيسة راع يعمل بصمت الراهب القديس شربل وكاهن حمل رسالته إلى بوردو ليكون على رأس رعية مارشربل. ومن روحانية راعي أبرشية الموارنة في فرنسا والزائر الرسولي على أوروبا المطران مارون ناصر الجميل وإصراره على عدم تشتت مسيحيي الإنتشار لا سيما الموارنة منهم وعصامية الأب رامي عبد الساتر ومجموعة من العلمانين تبدأ حكاية ولادة رعية مار شربل في بوردو.

من كنيسة سان فيكتور في بوردو التابعة للكنيسة اللاتينية بدأت تتفتح بذور الحكاية مع مجموعة من المغتربين اللبنانيين ومؤمنين من طوائف مشرقية متعددة. يومها كان يتناوب عدد من الكهنة اللبنانيين على خدمة القداديس والإحتفالات التي تقيمها الإرسالية في هذه الكنيسة، إضافة إلى بعض الأنشطة الرعوية التي تقام على هامش القداديس الإحتفالية. حماسة المسيحيين الموارنة أثارت إعجاب عدد كبير من الفرنسيين الذين بدأوا يواظبون على المشاركة في القداديس التي تقام في كنيسة سان فيكتور إلى جانب اللبنانيين والمشرقيين الموجودين في مدينة بوردو الواقعة في الجنوب الغربي من فرنسا والتي تضم أعدادا وافرة من اللبنانيين الذين وصلوا إليها تباعا خلال الحرب اللبنانية وحتى بعدها وشكل الموارنة فيها ما يشبه الإرسالية للحفاظ على الهوية اللبنانية. ومن خلال هذه النواة التي مشت على خطى أتباع القديس مارون انطلقت الحركة الرعوية في كنيسة سان فيكتور في انتظار تأمين كنيسة تحمل إسم شربل أحد قديسي لبنان.

الأنشطة التي كانت تنظمها الإرسالية ساهمت في الإضاءة أكثر فأكثر على دور الموارنة في التعلق بجذورهم المسيحية كما في لم شمل أبناء الطائفة وغيرهم من المؤمنين تحت قبة كنيسة سان فيكتور وحول كلمة الإنجيل. ومع وصول الكاهن في أبرشية سيدة لبنان المارونية في باريس الأب رامي عبد الساتر إلى فرنسا بطلب من راعي أبرشية الموارنة في فرنسا والزائر الرسولي على أوروبا المطران مارون ناصر الجميل تحققت الأمنية التي ما تنكر أبناء الإرسالية يوما لوجود محركها الروح القدس.

في تشرين الأول من العام 2017 وصل الأب رامي عبد الساتر إلى بوردو وأقلعت ورشة الإيمان بشكل سريع وذلك بفضل الديناميكية التي يتمتع بها وقدرته المفعمة بالإيمان في لم شمل كل اللبنانيين ولا سيما منهم المسيحيين الموارنة ومسيحيي المشرق المنتشرين في مدينة بوردو. ولم يكتفِ الأب عبد الساتر بذلك بل عمد إلى تنظيم الهيكلية داخل الرعية من خلال تحديد المهام التي توزعت بين مسؤول إعلامي ومسؤول عن العلاقات مع الكنيسة اللاتينية ومسؤول ثقافي وآخرين عن التعليم وتدريس اللغة العربية في المدرسة التي أسستها الإرسالية داخل رعية سان فيكتور إضافة إلى استحداث منصب أمين سر ومجلس مالي في الرعية كما تم استحداث نادٍ للشبيبة أو ما يعرف ب cine club وتتولى سيدة من الرعية التنسيق بين العائلات لتوطيد روح المشاركة ضمن أنشطة معينة.

في 21 كانون الثاني 2018 أقيم  قداس إحتفالي في كنيسة سان فيكتور لمناسبة تعيين الأب رامي عبد الساتر رسميا كاهنا على رعية مار شربل في بوردو ترأسه كاردينال المدينة جان بيار ريكارد، الذي شارك في القداس الذي أقيم في كنيسة مار شربل في الديمان لمناسبة عيده الى جانب البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، والمطران مارون ناصر الجميل. ومن حينه بدأ أتباع مارون حراكهم الرعوي بهدف جمع العائلات ووصل عدد المؤمنين داخل الرعية إلى 120 وكانوا يشاركون في القداديس أيام الآحاد إضافة إلى المناسبات الدينية. لكن الهدف الأساس بقي ماثلا أمامهم، وهو تأمين كنيسة مارونية بامتياز وبدأت المفاوضات مع الرعايا اللاتينية في بوردو نتج عنها تقديم كنيسة سانت مونيك في كوديران – بوردو لرعية مار شربل على أن يتم الإعلان عنها رسميا في أيلول المقبل.

الحدث ليس عاديا وهذا ما لمسه أبناء رعية مار شربل الذين ساهموا مع المطران مارون ناصر الجميل والأب رامي عبد الساتر في نشر رسالة مار مارون في كل مكان وزمان بغض النظر عن كل الظروف وثبّتوا تعلقهم بالأرض من خلال نشر تعاليمه. ومع انطلاق عمل الرعية في كنيسة سانت دومينيك التي ستتحول إلى كنيسة مار شربل في أيلول المقبل ازداد عدد المصلين من الجنسيتين اللبنانية والفرنسية إضافة إلى مسيحيي المشرق الذين يؤمون الكنيسة للمشاركة في قداديس أيام الآحاد التي تقام باللغتين الفرنسية والعربية. ومواكبة للقداس الإحتفالي المقرر وضع الأب عبد الساتر مع رعية مار شربل جدول الأنشطة الدينية المقررة ومنها ريسيتال ديني في كانون الأول المقبل تحييه المرنمة جومانا مدور وقداس إحتفالي في عيد شفيع الطائفة مار مارون واحتفال قروي على الصاج يقام شهريا بعد القداس إضافة إلى قداديس إحتفالية في مناسبات القربانة الأولى وقداس الشهداء والعمادات وستتولى إحدى سيدات الرعية إعطاء دروس في التعليم الديني.

يبقى التحدي الأهم وهو ترميم الكنيسة الجديدة التي تسلمتها الرعية «والإتكال على الأيادي البيضاء وتبرعات أبناء الرعية» يقول أحد أبنائها ويؤكد بأن المشوار شاق وطويل لكن خطوة الألف ميل بدأت وهناك تجاوب من قبل الشعب الفرنسي في بوردو الذي لمس مدى تعلق الموارنة بأرضهم وجذورهم المسيحية مما شجع الغالبية على الإرتداد والعودة إلى تعاليم الكنيسة. واستكمالا لرسالة مارون توجه كاهن رعية مار شربل الأب رامي عبد الساتر مع أبنائها في نيسان 2018 إلى كنيسة السيدة في سوفتير حيث تم وضع تمثال القديس شربل الذي قدمته بلدية حدشيت بعد توقيع عقد التوأمة بينها وبين بلدية سوفتير واحتفلت مع أبناء الرعية بالقداس الذي يقام كل 22 من كل شهر واختتم بغداء لبناني على الصاج.

لا يخفي أبناء رعية مار شربل في بوردو الدور الذي لعبه المطران مارون الجميل في المفاوضات التي جرت مع الكنيسة اللاتينية وأفضت إلى ولادة كنيسة مار شربل المارونية في بوردو، إضافة إلى الحراك الروحي والراعوي الذي ساهم فيه الأب عبد الساتر بعد وصوله إلى فرنسا وتوليه رعيتي تولوز ولورد التي تضم بيت مريم الذي تديره راهبات الصليب إضافة إلى رعية مار شربل في بوردو.

“كنيستنا المارونية ما عادت تقتصر على الحج الديني. كتار بيتواصلوا معنا لأهداف ثقافية وصارت بمثابة مرجعية للموارنة ولمسيحيي الشرق». ويضيف المسؤول الإعلامي في الرعية جورج نصير: «راح نفوت ع كل كنيسة بحاجة للترميم وراح نعتبرا بيتنا ونرتبا تماما متل ما منرتب بيوتنا لا بل أكثر لأنو دورنا كعلمانيين نحافظ ع الكنيسة اللي بتجمع أتباع المسيح”.

 

اللينك كما نشر في المسيرة وموقع القوات:

https://www.lebanese-forces.com/2018/07/21/st-charbel-massira-joumana-nasr/

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً