أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هل تستطيعون اتخاذ هذا القرار اليوم قبل الغد؟

Prowadź dziennik wdzięczności. Janice Kaplan w książce pt. „The Gratitude Diaries” (Dziennik wdzięczności) opisuje, co daje jej zachowywanie pamięci o chwilach, w których odczuwała wdzięczność. Nie oznacza to, że odtąd wszystko będzie szło jak po maśle – złe rzeczy będą się wydarzać nadal. Zwracając jednak uwagę na rzeczy, za które jesteś wdzięczny, wyznaczasz sobie pozytywny kurs. Kaplan radzi prowadzić dziennik przeznaczony wyłącznie do ich zapisywania. Pomoże on wracać do wspomnień z poczuciem, że jeśli przechodziłeś ciężkie chwile, to były w nich momenty, gdy czułeś wdzięczność, nawet jeśli było to tylko wyniesienie śmieci przez współmałżonka, dziecko czy współlokatorkę.
مشاركة

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) يستفيق العالم كل يوم على أخبار جرائم الإنسان بحق الإنسان مع ما تحمله من صدمات ورعب وما تخلفه في النفوس والعقول والقلوب من أزمات عميقة خصوصاً  لدى الأطفال…

كل هذه الجرائم الغوغائية تحصل في حق الانسانية، ومصل حقيقة السلام والحياة في متناول البشرية ولا تأخذه!! الارض تغتال من قبل سكانها وجرعة بسيطة من “مصل الحياة” كفيلة بأن تعبر بالانسان من الوحشية والاجرام الى الهدوء والسكينة والسلام..

هذا ليس ادعاء إنه حقيقة، فالإنسان لا يولد مجرما”، بل يصبح كذلك بفعل التربية والتنشئة السيئة من البيت الى الحي والمدرسة وصولاً الى الجامعة ودور العبادة ووسائل التواصل الاجتماعي..

لو أخذنا قرارا اليوم في الارض كلها أن نربي أولادنا على حقيقة أننا “جميعنا أخوة” لنا معلم واحد ورب واحد ومصير واحد، بعد عشرين سنة من الان  ستفرغ براميل الحقد من محتواها التي تزرع في عقول الناس وتولد براميل البارود التي تلقي الرعب في قلوب البشر…

لو أخذنا قراراً اليوم في الارض كلها أن نعلِّم في مدارسنا وجامعاتنا أن “الأَعْظَمُ بيننا خَادِمًا لَنا” لاستعدنا الحب والألفة في المجتمعات كلها بعد سنوات قليلة…

لو أخذنا قرارا اليوم على المستوى الشخصي والجماعي أن نتبع القاعدة البسيطة التالية:”مَنْ يَرْفَعْ نَفْسَهُ يُوَاضَع، ومَنْ يُوَاضِعْ نَفْسَهُ يُرْفَع” ألا نستعيد الفرح والسلام في غضون أيام؟؟؟

كلنا يشارك بطريقة أو بأخرى في جريمة “اغتيال الحب” في العالم… وكلنا يتفاعل مع هذا الذنب بطريقة أو بأخرى، وكلنا لديه الوصفات الجاهزة لعلاجه…

طرد “الذنب” بالازدراء يجعل الحياة لا تعاش…

خنق “الذنب” بالكبرياء يجعل الانسان غير مسؤول..

إخفاء “الذنب” بالخوف يجعل الحياة لا تحتمل…

تجاهل “الذنب” عن قصد يدمر الحياة…

إنكار “الذنب” بالبراءة تجعل جراثيم الكراهية تنتشر بسرعة قياسية…

أما مواجهة “الذنب” بمصل الحياة  وتسليمه لنعمة الله فهو الطريقة الوحيدة التي تشفي البشرية من مرض “القتل” وإعادة السلام المفقود الى القلوب والعقول والنفوس…

يا رب السلام أمطر علينا السلام. آمين

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
يسوع
النشرة
تسلم Aleteia يومياً