Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
فن وثقافة

قصّة حوت يونان...حقيقة أم بدعة؟

WHALE

Public Domain

ج.ب. ماورو - أليتيا - تم النشر في 21/07/18

اليونان/ أليتيا (aleteia.org/ar) سببت قصة ابتلاع الحوت ليونان جدلاً بسبب غياب الحيتان في البحر الأبيض المتوسط. فكيف يمكن أن يكون يونان قد ابتُلع من قبل حيوان لا يعيش في المنطقة؟

الآن، قد يتوقف النقاش بعد أن اكتشف علماء آثار في جبل طارق دليلاً يشير إلى أن البحر الأبيض المتوسط كان يشكّل مسكناً لعدة أنواع من الحيتان.

في الحقيقة، عثر باحثون من مديرية الآثار في جامعة يورك على عظام حيتان في أنقاض خمسة مصانع رومانية لتجارة الأسماك كائنة عند مضيق جبل طارق. ففي روما القديمة، كانت تجارة الأسماك واسعة النطاق في جبل طارق. ولا تزال مئات المصانع المدمرة قائمة حتى الآن.

من النادر إيجاد عظام حيتان في موقع أثري لأنها تتفتت بسهولة ولأن تجارتها تحصل بشكل كبير في البحر، ما يترك دليلاً ضئيلاً للمؤرخين. لكن هذه العظام وُجدت سليمة وممتازة لإجراء فحص الحمض النووي.

هكذا، باستخدام تحليل الحمض النووي القديم والبصمات الكولاجينية، حدد الباحثون أن العظام تعود إلى حوت شمال الأطلسي الصائب والحوت الرمادي. قبل أن يتوصل الباحثون إلى إثبات وجود هذه الكائنات في المنطقة، كان يقال أن هذين النوعين من الحيتان لا يعيشان في البحر الأبيض المتوسط.

من جهتها، أشارت العالِمة كاميلا سبيلر من جامعة يورك أن الدراسة التي شاركت في كتابتها تظهر أن هذين النوعين من الحيتان كانا في أحد الأيام جزءاً من النظام البيئي في البحر الأبيض المتوسط وكانا يلجآن إلى المنطقة للولادة فيها.

واقترح التقرير أن الرومان هم الذين يجب أن يلاموا على اختفاء الثدييات البحرية الكبيرة. فالمعروف أن الرومان القدامى كانوا يميلون إلى استهلاك أطعمة جديدة وغير اعتيادية، وكانت الحيتان طعاماً شهياً. بالتالي، يُعتقد أن الرومان اصطادوا الحيتان شمال الأطلسي والحيتان الرمادية في البحر الأبيض المتوسط حتى أبادوها.

وأوضحت الكاتبة الرئيسية للتقرير أنه لم يكن لدى الرومان التقنيات اللازمة لصيد الحيتان الكبرى التي تعيش في المتوسط، لكن حيتان شمال الأطلسي والحيتان الرمادية وصغارها كانت تقترب من الشاطئ وكان يسهل اصطيادها.

هذا وقد شوهدت حيتان بشكل متكرر في المتوسط خلال السنوات الأخيرة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً