أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

رجل يقف في الزاوية عينها لثلاث سنوات وعندما توقّفت هذه المرأة تغيّر كل شيء

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) وقف هذا الرجل المشرّد لمدّة ثلاث سنوات في زاوية الشّارع، أكان الطقس مشمسًا أم عاصفًا. ولمدّة سنوات، قاد الناس سيّارتهم دون التوقّف. لكن في إحدى الأيّام تتوقّف امرأة. وما أن سمعت قصّته، اجهشّت بالبكاء وقرّرت المساعدة.

 

جلس فيكتور في آخر أحد الشوارع في تكساس لمدّة ثلاث سنوات، بينما لم يلتفت أحدٌ إليه ولم يتكبّد أحدٌ يومًا العناء لمعرفة السبب الذي كان جرّاءه وحيدًا حتّى أتت امرأةٌ تُدعى جينجر سبروز.

 

كانت جينجر تمرّ يوميًّا لأربع مرّاتٍ بالقرب من فيكتور حتّى قرّرت يومًا أن تتوقّف، تفتح شبّاك سيّارتها وتبدأ حديثًا معه. لقد كانت جينجر تسمع الناس تقول: “على أحدهم أن يقوم بشيءٍ ما تجاه هذا الرجل الذي كان يقبع في آخر الشارع صيفًا وشتاءً”.  يومها علمت أنّ لهذا الرجل اسمًا واسمه فيكتور هوبارد، عمره 32 سنة وهو دون مأوى بينما يعاني من مشاكل عقليّة.

 

 

بعدها علمت جينجر لما وقف فيكتور لثلاث سنوات في آخر الشّارع وهذا ما غيّر حياتيهما. ففي آخر هذا الشّارع كانت المرّة الأخيرة التي رأى فيكتور أمّه فيها وهو هنالك بشكلٍ متواصلٍ بانتظار عودتها له.

 

بدايةٌ جديدةٌ

بدأت جينجر تزور فيكتور عند استراحة الغذاء، فأصبحا أصدقاء واتّفق الاثنان أن يمرّ فيكتور بمنزلها متى كان البرد شديدًا فيجد ملجأ له. لكنّ جينجر سعت أيضًا لتأخذ فيكتور لمن يساعده عقليًّا وتجد له عملاً في مطعمًا تملكه. ولكنّ مساعدة جينجر لفيكتور لم تتوقّف هنا بل أنشأت صفحة له على فيسبوك اسمها: “هذا هو فيكتور”، انتشرت بسرعةٍ هائلةٍ وراح الآلاف يتابعونها. بعدها بدأ الكثير من الناس يتبرّعون له بالأكل والمساعدات ويؤمّنون له مواعيد لدى الأطبّاء.

 

اللقاء مع أمّه

ومع انتشار الصفحة بسرعةٍ هائلة تمكّنت جينجر من التواصل مع خال فيكتور وتمكّنت من عقد لقاء بين فيكتور وأمّه. وقامت بحملة تبرّعاتٍ لفيكتور وصلت إلى 17 ألف دولار خلال أشهر. وقال فيكتور عن جينجر: “لقد أتت فأنقذتني”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
حياة
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً