أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأحد من الأسبوع العاشر من زمن العنصرة في ٢٢ تموز ٢٠١٨

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الأحد العاشر من زمن العنصرة

حِينَئِذٍ قَدَّمُوا إِلى يَسُوعَ مَمْسُوسًا أَعْمَى وأَخْرَس، فَشَفَاه، حَتَّى تَكَلَّمَ وأَبْصَر. فَدَهِشَ الـجُمُوعُ كُلُّهُم وقَالُوا: “لَعَلَّ هـذَا هُوَ إبْنُ دَاوُد؟”. وسَمِعَ الفَرِّيسِيُّونَ فَقَالُوا: “إِنَّ هذَا الرَّجُلَ لا يُخْرِجُ الشَّيَاطِيْنَ إِلاَّ بِبَعْلَ زَبُول، رئِيسِ الشَّيَاطِين”. وعَلِمَ يَسُوعُ أَفْكَارَهُم فَقَالَ لَهُم: “كُلُّ مَمْلَكَةٍ تَنْقَسِمُ على نَفْسِها تَخْرَب، وكُلُّ مَدِينَةٍ أَو بَيْتٍ يَنْقَسِمُ على نَفْسِهِ لا يَثْبُت. فَإِنْ كانَ الشَّيْطَانُ يُخْرِجُ الشَّيْطَان، يَكُونُ قَدِ إنْقَسَمَ عَلى نَفْسِهِ، فَكَيْفَ تَثْبُتُ مَمْلَكَتُهُ؟ وإِنْ كُنْتُ أَنَا بِبَعْلَ زَبُولَ أُخْرِجُ الشَّيَاطين، فَأَبْنَاؤُكُم بِمَنْ يُخْرِجُونَهُم؟ لِذلِكَ فَهُم أَنْفُسُهُم سَيَحْكُمُونَ عَلَيْكُم. أَمَّا إِنْ كُنْتُ أَنَا بِرُوحِ اللهِ أخْرِجُ الشَّيَاطين، فَقَدْ وَافَاكُم مَلَكُوتُ الله. أَمْ كَيْفَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَدْخُلَ بَيْتَ القَوِيِّ ويَنْهَبَ أَمْتِعَتَهُ، إِنْ لَمْ يَرْبُطِ القَوِيَّ أَوَّلاً، وحِينَئِذٍ يَنْهَبُ بَيْتَهُ؟ مَنْ لَيْسَ مَعِي فَهُوَ عَلَيَّ. ومَنْ لا يَجْمَعُ مَعِي فَهُوَ يُبَدِّد. لِذلِكَ أَقُولُ لَكُم: كُلُّ خَطِيئَةٍ سَتُغْفَرُ لِلنَّاس، وكُلُّ تَجْدِيف، أَمَّا التَّجْدِيفُ عَلى الرُّوحِ فَلَنْ يُغْفَر. مَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلى إبْنِ الإِنْسَانِ سَيُغْفَرُ لَهُ. أَمَّا مَنْ قَالَ عَلى الرُّوحِ القُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ، لا في هـذَا الدَّهْر، ولا في الآتِي.

قراءات النّهار: ١ قورنتوس ١٢:  ١-١١ / متّى ١٢:  ٢٢-٣٢

التأمّل:

تشبه علاقتنا بالرّوح القدس أحياناً علاقة السجّان بالسجين…

لقد أودع الله في داخلنا روحه القدّوس لينيرنا إلى درب الله وملكوته…

لكنّنا أحياناً نقفل عليه الأبواب ولا نتيح له حريّة التنفّس من جرّاء ما نخنقه به من قرارات وخيارات تضع حدّاً لقوّته باسم حريّتنا الشخصيّة أو ما نظنّه حريّتنا والتي هي غالباً سجنٌ لاحق بحاضرٍ برّاق!

إنجيل اليوم يدعونا إلى كسر أقفال سجننا وإطلاق الرّوح القدس حرّاً في حياتنا فننمو به ومن خلاله إلى حياةٍ أكثر انسجاماً مع هويّتنا المسيحيّة وكياننا كأبناء لله وصورته في هذا العالم.

إن تركنا الحريّة للروح القدس فسنختبر حقّاً الحريّة بمعناها الحقيقي إذ سنتبعد عمّا يغرقنا في وحول المادّة وسنلتصق أكثر بما يرفعنا إلى عالم الله حيث السعادة الحقيقيّة!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٢ تمّوز ٢٠١٨

 الأحد العاشر من زمن العنصرة

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً