أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

الطفل الذي كتب نعيه قبل وفاته… كلمات لمست قلوب الكثيرين

Share

 

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)قالت والدة طفل شارك في كتابة نعيه قبل وفاته بسبب إصابته بالسرطان، إنها شعرت بالراحة لأن كلمات ابنها “لمست قلوب الكثير من الناس” منذ رحيله في وقت سابق من الشهر الحالي.

وجاء في نعي الطفل غاريت ماثياس، الذي نُشر على شبكة الانترنت قبل أيام، أنه لا يريد جنازة يسودها الحزن، واختتمه قائلا “أراكم لاحقا يا من تنعونني”.

وفي مقال نشر على BBC، توفي غاريت إثر إصابته بنوع نادر من مرض السرطان في السادس من تموز الماضي بعد “تسعة أشهر في الجحيم”، على حد تعبير والداه. وبحلول منتصف الشهر الماضي، علم إيميلي وريان، والدا الطفل، أن مرضه لا علاج له، وبدأ كل منهما يفكر فيما يريد أن يفعله له.

وقالت إيميلي، والدة الطفل: إنه لم تكن تستسيغ فكرة “نشر نعي لا يحمل معلومات عن المتوفى وكيف كان الشخص الذي مات”. مضيفةً:”لذا أردت أن أعرف الناس بشخصية غاريت. وهنا خطرت لي فكرة أن يكتب نعيه بنفسه”.

كتب النعي استنادا إلى سلسلة من المحادثات دارت بين الطفل ووالديه قبل وفاته مباشرة، وتضمن ملخص تلك المحادثات ما كان غاريت يحبه والأشياء التي لم يكن يحبها.

ووفقا لما جاء في النعي، قال غاريت: “أحب اللعب مع شقيقتي، وأرنبي الأزرق، و(موسيقى) ثراش ميتال، ولعبة الليغو، وأصدقائي في روضة الأطفال، وباتمان”.

وعن الأشياء التي كان يكرهها الطفل، قال إنه لا يحب: “السروايل الداخلية، والسرطان القذر، وتوصيل الأنابيب عبر فمي، والحقن”.

وعندما سُئل عن صحته، قال غاريت: “عندما أموت سوف أتحول إلى غوريلا وأقذف القاذورات على أبي”.

وسأل الوالدان طفلهما عن الطريقة التي يريد أن يتعاملوا بها مع جثمانه، فأجاب: “أريد أن يُحرق جثماني وأن يوضع الرماد في شجرة حيث يمكنني أن أعيش كغوريللا”.

ونشرت وسائل الإعلام في الولايات المتحدة وعلى المستوى الدولي تغطية لما كتبه غاريت، كما انتشر النعي على وسائل التواصل الاجتماعي.

وبالفعل، حقق الوالدان أمنيات الطفل بعد وفاته، إذ أقام إيميلي وريان فعالية للاحتفاء بحياته، وهو الحدث الذي وصفته الأم بأنه “تم بنجاح كبير، إذ حضره الكثيرون”.

وأضافت: “كان لدينا باتمان، والمرأة الخارقة، والرجل العنكبوت، وأقماع الثلج”.

وتقول الأم: “يجب ألا تكون الجنازات أحداثا حزينة. فرغم انكسارنا بسبب وفاة طفلنا، كانت تأبين ابننا من أكثر الفعاليات التي شرفت بتنظيمه روعة”.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Tags:
طفل
Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.