لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

امرأة رأت الأموات ووصفت كيف سيكون العالم الثاني

NATUZZA EVOLO
مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)   ناتوزّا إيفولو، هي متصوّفة إيطاليّة وخادمة الله، عاشت عدّة رؤى تصوّفية وذهب إليها الآلاف من الأشخاص شهريًّا ووجدوا عندها السّلام والهدوء. ومن إحدى الأمور الفائقة الطبيعة التي كانت تحدث معها هي ظهور أرواح المائتين، وذلك برغبةٍ من الله وليس بطلبٍ أو بسعيٍ منها. كما كان ملاك ناتوزّا الحارس يساعدها في الإجابة على قلق الأشخاص حول حالة أقرباءهم وأحبّاءهم في العالم الثاني وإن كانوا في حاجةٍ إلى صلوات وقداديس. وكانت تأتي تلك الظهورات لها من أجل تعزية المؤمنين وتشجيعهم.

 

 

الجنّة، جهنّم والمطهر موجودين حقًّا

أكد الأموات لناتوزّا أنّ الجنّة، المطهر وجهنّم موجودة حقًّا. وأكّدت خادمة الله ناتوزّا بذلك تعليم الكنيسة الكاثوليكيّة. فبحسب ناتوزّا، آلام الأنفس المطهريّة إن كانت مريرة جدًّا إلّا أنّ فيها يتلقّى البشر تعزيات ملائكتهم الحرّاس. وقد التقت ناتوزّا خلال فترة حياتها العديد من أنفس الأموات الذين كانوا معروفين وغير معروفين قبل وفاتهم. وتعيد بذلك ناتوزّا، بحسب الخوري مارشيلّو ستازيوني الذي يخبر قصّتها، أهميّة الصلاة للكنيسة المتألّمة.

 

 

رسالة إلى بادري بيو

وتخبر امرأة اسمها بيا ماندارينو أنّ أخيها توفّي عام 1968 ففقدت إيمانها وأرسلت برسالةٍ إلى القدّيس بيو من بييترلشينا (بادري بيو). وعندما تأخّرت إجابة بادري بيو، ذهبت عند ناتوزّا قائلةً لها بأنّها لن تدخل الكنيسة بعد اليوم فما كان من ناتوزّا إلّا أن قالت لها الحقيقة التي كان على علمٍ بها وهي أنّ أخيها في المطهر ويحتاج إلى صلواتها. وبعد فترةٍ وصلتها إجابة بادري بيو الذي قال لها الأمر عينه.

 

 

عرفت أين هم الأموات

كما تخبر الآنسة أنطونييتّا بوليتو أنّها ذهبت يومًا سائلةً ناتوزّا عن مكان أبيها المتوفّي اليوم والذي كان توفّي عام 1916 بينما كانت لا تبلغ سوى سنتين من العمر. فأجابتها ناتوزّا أنّه في السّماء بما أنّه كان يذهب إلى القدّاس صبحًا ومساءً. يومها سألت أنطونيّيتا أمّها، التي لا تزال على قيد الحياة عن عادة أبيها هذه، لكونها كانت تبلغ سنتين من العمر عندما توفّي، فأكّدت لها أمّها هذه العادة.

 

دون أن تُسأل حتّى

السيّدة أنّا مايولو توفّي ابنها فعندما ذهبت عند ناتوزّا قالت لها ابنها في مكانٍ تكفيري وهو بحاجةٍ للكثير من أعمال الرحمة. عندها قامت الأمّ بتقدمة عدّة حسنات قدّاديس لابنها، طلبت تمثال لعذراء التعزية وقدّمته للراهبات، اشترت كأس قدّاس وكأس للسجود القرباني على نيّته. وبعد فترةٍ عندما عادت لدى ناتوزّا ودون أن تسألها حتّى قالت ناتوزّا لها: “لم يعد ابنكِ بحاجةٍ إلى شيء”. فسألتها الأمّ لكنّكِ قلت يحتاج إلى الكثير فأجابتها: “ما فعلته يكفي” وذلك في حين لم تكن الأمّ قد أخبرتها بما فعلت. وقصص عديدةٍ جدًّا كهذه حدثت مع ناتوزّا ومع الأشخاص الذين أتوا إليها باحثين عن الإجابات.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً