Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
أخبار

طبيب بريطاني مسيحي يتخلّى عن منصبه دفاعاً عن إيمانه...هذا ما رفضه غير آبه لتداعيات القرار

pixabay

ريتا الخوري - أليتيا - تم النشر في 18/07/18

بريطانيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) حرم  الدكتور ديفيد ماكريث  الذي عمل طبيبا في هيئة الصحة الوطنية لمدة ستة وعشرين عاما من منصب حكومي رفيع  بعد قوله إنه يرفض تحديد هوية المرضى بحسب جنسهم المفضل أو أهوائهم.

بعد أن كان من المقرر أن يصبح الطبيب مقيِّمًا لذوي الإعاقة في مصلحة وزارة العمل تراجعت الجهات المعنية عن هذا القرار بعد تصريح الطبيب بأن جنس الشخص هو أمر بيولوجي.

نظرًا لما تقدّم يخشى الطبيب المقيم من دادلي في ويست ميدلاندز من أن يفقد أطباء آخرون ممن يعيشون إيمانهم المسيحي وظائفهم لمجرد الاحتفاظ بآرائهم حول الجنس التي “عمرها قرون”.

يقول الطبيب الذي قضى معظم حياته المهنية في غرف العمليات والطوارئ: “أنا لا أهاجم حركة المتحولين جنسيا ولكني أدافع عن حقي في حرية التعبير وحرية المعتقد.

لا أعتقد أنّي مجبر على استخدام مصطلح معين. أنا لا أخطط لزعزعة كيان أي شخص لكن إذا كان إزعاج شخص ما يمكن أن يؤدي إلى إقالة الأطباء ، فعندئذ علينا كمجتمع أن ندرس إلى أين نحن ذاهبون.”

بدأ الدكتور ماكريث متابعة جولات التدريب خلال شهر أيّار/ مايو ليصبح مقيّمًا في مجال الصحة في الإدارة الحكومية.إلّا أن الأمور بدأت تتعثر عندما قال معلمه إن التقارير يجب أن تشير فقط إلى المريض أو الزبون بنوع الجنس الذي يصوره الشخص بنفسه.

“قلت إن لدي مشكلة في هذا. أنا أؤمن بأن الجندرية محددة بالبيولوجيا والوراثة  وكمسيحيين فإن الإنجيل يعلمنا أن الله جعل الإنسان ذكرا أو أنثى”.

هذا ويضيف الطبيب الخمسيني:”كان بإمكاني أن أبقي فمي مغلقاً لكن الوقت كان مناسبًا لرفع الصوت”.

عمل الطبيب في الهيئة الصحية الوطنية ( NHS ) لأكثر من عشرين عامًا لكنه اعتبر “غير صالح للعمل” في الوزارة البريطانية.

يقول الطبيب إنه لم يستطع الامتثال لتلك المطالب أي لذكر جنس المريض بحسب ما يهواه وليس بحسب البيولوجيا وبالتالي تم إنهاء العقد معه.

“أولا يبدو أنه لا يسمح لنا أن نقول ما نعتقد ولا حتّى التفكير في ما نعتقد والدفاع عنه “.يختم الطبيب البريطاني.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً