أخبار حياتية لزوادتك اليومية

4 من أكثر المقالات مشاركة على أليتي

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

طلقتان ناريتان أصابتا ظهره في حين كان يصلّي في الكنيسة

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) هكذا توفي الكاهن أندريا سانتورو، داخل كنيسته، يحمل انجيله ويصلّي. “علينا أن نخاف من أمر واحد وهو أن لا نكون مسيحييين” قال سابقاً.

كاهن مُرسل،  أُرسل كـ”نعمة ايمان” من روما الى تركيا.

مغرم بالشرق الأوسط الذي كان يشعرةبأنّه يدعوه.

دائماً ما أقول: “يعني الإيمان الذهاب”.

أسس قبل أن يذهب جمعيّة “نافذة من أجل الشرق الأوسط” لخلق صلة وصل بين أبرشيّة روما وتركيا.

“أحاول أن أكون نافذة نور صغيرة”.

أمضى ثلاث سنوات في أورفا حيث لا وجود للمسيحيين أبداً قبل أن ينتقل الى ترابزون حيث فقط ١٥ كاثوليكي.

رجل حوار وصلاة لكن أيضاً رجل أفعال بالنسبة للأكثر فقراً والمُستغلين.

كان مرجعاً للكثيرين ومحط غيرة فتلقى تهديدات كثيرة.

في ٥ فبراير ٢٠٠٦، كان راكعاً في الكنيسة يحمل إنجيلاً باللغة التركيّة بين يدَيه عندما اخترقته رصاصة.

بدأت كنيسة روما في العام ٢٠١١النظر في دعوى تطويبه.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً