أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأحد من الأسبوع التاسع من زمن العنصرة في ١٥ تمّوز ٢٠١٨

مشاركة
لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) ‎ الأحد التاسع من زمن العنصرة

عَادَ يَسُوعُ بِقُوَّةِ الرُّوحِ إِلى الجَلِيل، وذَاعَ خَبَرُهُ في كُلِّ الجِوَار. وكانَ يُعَلِّمُ في مَجَامِعِهِم، والجَمِيعُ يُمَجِّدُونَهُ. وجَاءَ يَسُوعُ إِلى النَّاصِرَة، حَيْثُ نَشَأ، ودَخَلَ إِلى المَجْمَعِ كَعَادَتِهِ يَوْمَ السَّبْت، وقَامَ لِيَقْرَأ. وَدُفِعَ إِلَيهِ كِتَابُ النَّبِيِّ آشَعْيا. وفَتَحَ يَسُوعُ الكِتَاب، فَوَجَدَ المَوْضِعَ المَكْتُوبَ فِيه: “رُوحُ الرَّبِّ علَيَّ، ولِهذَا مَسَحَني لأُبَشِّرَ المَسَاكِين، وأَرْسَلَنِي لأُنَادِيَ بِإِطْلاقِ الأَسْرَى وعَوْدَةِ البَصَرِ إِلى العُمْيَان، وأُطْلِقَ المَقْهُورِينَ أَحرَارًا، وأُنَادِيَ بِسَنَةٍ مَقْبُولَةٍ لَدَى الرَّبّ”. ثُمَّ طَوَى الكِتَاب، وأَعَادَهُ إِلى الخَادِم، وَجَلَس. وكَانَتْ عُيُونُ جَمِيعِ الَّذِينَ في المَجْمَعِ شَاخِصَةً إِلَيْه. فبَدَأَ يَقُولُ لَهُم: “أَليَوْمَ تَمَّتْ هذِهِ الكِتَابَةُ الَّتي تُلِيَتْ على مَسَامِعِكُم”.

قراءات النّهار: ٢ قورنتوس ٥: ٢٠-٢١، ٦: ١-١٠  / لوقا ٤:  ١٤-٢١

 

التأمّل:

في الكنيسة اليوم، روح الربّ على كلّ مسيحيّ وخاصّةً مع نعمة سرّ المعموديّة الّذي يتمّ بإسم الثالوث الأقدس ويتحقّق بقوّة الرّوح القدس وبنوره.

هذا الرّوح عينه، الّذي رافق الربّ يسوع في وحدة الألوهة وواكبه في رسالته من خلال ارتباط الأقانيم ببعضها، يرافقنا اليوم في حياتنا كمسيحيّين وينير إرادتنا إلى الخيارات الأفضل دون أن يرغمنا على أيّ شيء لأنّ الله يحترم حريّتنا وخياراتنا ولا يلزمنا على محبّته لو مهما قدّم “من اجلنا ومن أجل خلاصنا”!

إنجيل اليوم يدعونا إلى انفتاح القلب على نعم الرّوح القدس كي يحرّر قلوبنا ويقودنا إلى الإصغاء إلى صوت الربّ وسط كلّ الأصوات المناقضة له في هذا العالم حتى نعيش عمق رسالتنا والتي هي جوهر وجودنا كبشرٍ نحمل إسم يسوع المسيح!ط

 

الخوري نسيم قسطون – ١٥ تمّوز ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=4236

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.