أليتيا

البابا فرنسيس: هذا ما تقودكم مريم إليه

CC
لورد - فرنسا
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) دعا البابا فرنسيس كهنة المعهد الحبري البرتغالي الموجودين في روما من أجل تقويّة تدريبهم الكهنوتي فتوجه لهم بكلمة حول صورة مريم العذراء الضروريّة لحياتهم المسيحيّة والكهنوتيّة.

دعا البابا الكهنة الى التأمل بالعذراء مريم والسماح لها بالتأمل بهم مفسراً انها تحمينا فهي “أم تأخذنا بيدنا وتعلمنا النمو بمحبة المسيح والتواصل مع أخوتنا.”

وأضاف البابا الى انه من المهم جداً تعزيز العلاقة بالعذراء لأنه وإن غابت يصبح القلب يتيماً. إن العذراء كما الكنيسة هي أم الانسان وبالتالي فإن العلاقة بالعذراء تساعدنا على تعزيز العلاقة بالكنيسة.”

 

 

فاطيما: رعيان مغرمين بيسوع

 

وذكر خليفة بطرس، ان “اللقاء مع العذراء (بالنسبة لأطفال فاطيما) تجربة كلّها نعمة جعلتهم يُغرمون بيسوع.” وفي الواقع، قادتهم العذراء نحو “المعرفة الحميمة بمحبة الثالوث” ورؤية اللّه على اعتباره “الحقيقة الأجمل” للوجود البشري.

لا يقتصر هذا اللقاء على رعيان فاطيما. هذا ما يؤكده الحبر الأعظم مضيفاً ان “اللّه ينظر الى كلّ واحد منا بمحبة فائقة. تعلمنا كلمة اللّه انه علينا ان نكون كالأطفال بين يدَي والدتهم.”

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً