لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

هل أنت قلقٌ على أولادك؟ صلِّ هذه الصلاة لملاكهم الحارس

مشاركة

 

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  إنّ العالم الذي نعيش فيه هو مكانٌ خطيرٌ. فعندما نخرج من أمان بيوتنا لا ندري ما الذي بإمكانه أن يحدث لنا أو لأبنائنا. هذه هي الحال منذ آدم وحوّاء وحتّى مجيء يسوع. لكنّ الخبر السّار أنّنا لسنا وحدنا.

 

        فالتعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكيّة يذكر أنّ “الحياة البشريّة منذ بدايتها وحتّى ساعة الموت محاطة بحماية الملائكة وشفاعتهم”. فالربّ يخصّ كلّ واحدٍ منّا بملاكٍ حارسٍ، تكون مهمّته القيادة، الحراسة والحماية. إنّنا لا نراهم ونلاحظ وجودهم، لكنّ الحقيقة هي في أنّ الملائكة الحرّاس موجودون، جاهزون ومستعدّون لكي يأتوا إلى عوننا.

 

لكن بالنسبة إلينا من السهل نسيان أنّ أبناءنا لديهم ملائكة حرّاس يمكننا الصلاة من أجلهم ونطلب أن يحموIL. وعندما لا يكن بإمكاننا أن نتواجد حسيًّا معهم حتّى نحميIL، الأمر الأفضل هو الصلاة للملائكة الحرّاس.

 

وهذه صلاة مختصرة يمكن تلاوتها وهي صلاة “والدة لملائكة أبنائها الحرّاس”:

“أحيّيكم بتواضعٍ، أيهّا الأصدقاء الأمناء والسّعداء لأبنائي! أشكركم من القلب على جميع الحبّ والخير الذي تظهروه تجاههم. في المستقبل، بشكرٍ أحقّ من ذلك الذي أستطيع تقديمه في هذه اللحظة، سأشكركم على اهتمامكم بأبنائي وسأعترف أمام كلّ الحشد السّماوي أنّ لإبنائي دينٍ لكم لما بذلتموه في قيادتهم وحمايتهم. تابعوا في حمايتهم. أمّنوا لهم جميع احتياجاتهم الجسديّة والروحيّة. صلّوا أيضًا لأجلي، لأجل زوجي ولأجل عائلتي كلّها، حتّى نتمكّن يومًا أن نفرح في رفقتكم الطوباويّة. آمين“.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.