لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

“إنجيل اليوم: إِسْأَلُوا تُعْطَوا…أُطْلُبوا تَجِدُوا”

© Corinne SIMON/CIRIC
مشاركة

إنجيل القدّيس لوقا ‪.13 – 9 : 11

قالَ الرَبُّ يَسُوع: «إِسْأَلُوا تُعْطَوا، أُطْلُبوا تَجِدُوا، إِقْرَعُوا يُفتَحْ لَكُم.فَمَنْ يَسْأَلْ يَنَلْ، وَمَنْ يَطلُبْ يَجِدْ، وَمَنْ يَقرَعْ يُفتَحْ لَهُ.وَأَيُّ أَبٍ مِنْكُم يَسْأَلُهُ ٱبْنُهُ سَمَكةً فَيُعْطِيَهُ بَدَلَ السَّمَكَةِ حَيَّة؟
أَوْ يَسْأَلُهُ بَيْضَةً فَيُعْطِيَهُ عَقْرَبًا؟فَإِذَا كُنْتُم أَنْتُمُ الأَشْرارَ تَعْرِفُونَ أَنْ تُعْطُوا أَوْلادَكُم عَطَايَا صَالِحَة، فَكَم بِالأَحْرَى الآبُ الَّذي يَمْنَحُ الرُّوحَ القُدُسَ مِنَ السَّمَاءِ لِلَّذِينَ يَسْأَلُونَهُ؟».

التأمل: “إِسْأَلُوا تُعْطَوا…أُطْلُبوا تَجِدُوا..”

قد تكون مشكلة تربية الأولاد الاساسية في هذا العصر، هي تلبية طلباتهم من قبل الأهل بشكل فوري دون تعليمهم الصبر والانتظار.
إذ يُغرق الولد بالهدايا منذ ولادته، وبالثياب والاحذية الجديدة وكل أنواع التسلية على مدار السنة، في حين أنها كانت تقدم في الأجيال السابقة فقط في المناسبات والأعياد.. والنتيجة أن جيل اليوم لا يعرف الانتظار، دائماً يريد أن يحرق المراحل، دون الاستمتاع بجمال اللحظة الحاضرة، لا يعطي قيمة لما يحصل عليه، فلا يُحسن الاحتفاظ به، لأنه بنظره سيكون هناك في المستقبل أفضل منه..
في الصلاة أيضاً، لا نعرف الانتظار، نريد من الرب الاستجابة فوراً لاستغاثتنا، وإلا “زعلنا منه” وقاطعنا الكنيسة، وامتنعنا عن الصلاة، قد يصل بِنَا الامر الى نكران وجوده !!!
أما يسوع فقد علمنا كيفية الصلاة على الشكل التالي:
– إسألوا… أطلبوا … إقرعوا.. أي أن الصلاة تتدرج من طلب الحاجة الى التقدير، من ثم الى العبادة بالحق والروح.. أي التدرج من الطلب الشفهي باللسان الى أعماق الكيان الذي ينعكس على الاعمال والسلوك، فيصبح الانسان في حالة صلاة بكل كيانه..
– من يسأل… من يطلب… من يقرع، أي الصلاة هي أولاً سؤال يقود الى معرفة الله، ثانياً طريقة الوصول إليه، ثالثاً كيفية الدخول في علاقة معه..
– الصلاة كأبناء أعزاء على قلب الرب، والأبناء يطلبون الاغلى والأثمن والاهم، أي السمكة، والبيض.. السمكة ترمز الى الإيمان والبيضة الى الرجاء والقيامة وفي موضع آخر الخبز الذي يرمز الى المحبة.. هذه هي ركائز حياتنا المسيحية الإيمان والرجاء والمحبة.. هل نطلب الإيمان في صلاتنا؟ هل نسأل الرب الرجاء؟ هل نقرع بيدنا أي بأفعالنا باب المحبة؟ ربما نطلب في صلاتنا بدل الخبز حجارة، وبدل السمكة حية، وبدل البيضة عقرب.. وإلا كيف لنا أن نصلي وقلوبنا لا زالت متحجرة، وألسنتتا سمٌ مميت وأفكارنا تحجم وتردع وتهد الهمم والاحلام؟؟!!!

“أعطنا ربّي قبلَ كلِ عطاءٍ أنّ نحُطَّ التفاتَةً في سَناكَ … كلُّ ما دونَ وجهِكَ الجمِّ وهمٌ أعطنا ربّي أعطنا أن نراكَ”. آمين

نهار مبارك

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.