لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

في بعض الأحيان نسأل لماذا لا يستجيب الرب صلواتنا؟ اليكم الجواب

WOMAN PRAYING
Shutterstock
مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) في بعض الأحيان نسأل لماذا لا يستجيب الرب صلواتنا؟ أو لماذا يتأخر في الاستجابة؟ أو هل يستجيب فعلاً؟ أو هل هناك طريقة معينة ليستجيب صلاتنا؟

يجيب الرب يسوع في هذا المثل المعبر جداً في إنجيل القدّيس لوقا ١١ / ٥ – ٨:

 

قالَ الربُّ يَسوعُ:  «مَنْ مِنْكُم يَكُونُ لَهُ صَدِيق، وَيَذْهَبُ إِلَيهِ في نِصْفِ ٱللَّيل، وَيَقُولُ لَهُ: يَا صَدِيقِي، أَقْرِضْنِي ثَلاثَةَ أَرْغِفَة،
لأَنَّ صَدِيقًا لي قَدِمَ عَلَيَّ مَنْ سَفَر، وَلَيْسَ عِنْدِي مَا أُقَدِّمُهُ لَهُ؛
فَيُجِيبُهُ صَدِيقُهُ مِنَ الدَّاخِلِ ويَقُول: لا تُزْعِجْنِي! فَٱلبَابُ الآنَ مُغْلَق، وَأَوْلادِي مَعِي في الفِرَاش، فَلا أَقْدِرُ أَنْ أَقُومَ لأُعْطِيَكَ؟
أَقُولُ لَكُم: إِنْ كَانَ لا يَقُومُ وَيُعْطِيهِ لأَنَّهُ صَدِيقُهُ، فإِنَّهُ مِنْ أَجْلِ لَجَاجَتِهِ يَنْهَضُ وَيُعْطِيهِ كُلَّ مَا يَحْتَاجُ إِلَيْه.

 

عن الطريقة الأمثل للصلاة وهي اللجاجة، التي تتميز بالتالي:

لقد توجه هذا الشخص في نصف الليل(وقت الشدة والضيق) الى صديقه. يسوع هو صديقنا الذي بذل نفسه على الصليب من أجلنا. الصلاة هي من صديق الى صديق.
يطلب هذا الشخص من أجل صديقٍ له جاءه في نصف الليل أيضاً. الصلاة تكون من أجل الآخرين لا من أجل إشباع أنانيتنا ورغباتنا نحن..
لقد طلب ٣ أرغفة رغم أنه كان يكفيه رغيفاً واحداً. جوهر الصلاة هو طلب الله الثالوث الاب والابن والروح القدس، لإشباع جوع الروح والنفس والجسد..
“حينما ينال الثلاث خبزات، أي طعام معرفة الثالوث، يكون له مصدر الحياة والطعام، فلا يخاف، ولا يتوقف فإن هذا الطعام بلا نهاية، إنما يضع نهاية لعوزه يتعلَّم ويعلِّم، يعش ويُطعِم”(القديس أغوسطينوس))…
يجيبه صديقه من الداخل، ولا يخرج ليطمئن عليه، رغم ذلك يستطيع بإلحاحه أن ينتزع منه الاستجابة. بينما الرب لا يجيبنا من الداخل فقد خرج إلينا بالتجسد، اذ فتح أبواب السماء لكل البشر. الرب لا يكون في الفراش نائماً بل هو القائم دائما لخدمة أبنائه. لا ينعس، لا ينام، هو يأتي لإيقاظنا.
ربَّما يتأخر الرب في الاستجابة وذلك من أجل مصلحتنا، لنعرف قيمة العطية التي نطلبها بشغفٍ ودون توقف ومتى حصلنا عليها نفعل المستحيل كي نحافظ عليها..
لقد فهم صاحب المزامير هذه الاستراتيجية في الصلاة لذلك أنشد في المزمور ١٢٠ “رفعت عيني الى الجبال من حيث ياتي عوني، معونتي من عند الرب صانع السماء والارض، لا يدع رجلك تزل لا ينعس لا ينام، الرب يحفظك الرب ستر لك، لا تؤذيك الشمس في النهار ولا القمر في الليل، يحفظك الرب من كل سوء يحفظ الرب نفسك، يحفظ الرب ذهابك وايابك من الان والابد.

آمين

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
صلاة
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً