لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

مليون ونصف مليون قداس على هذه النيّة

PILGRIMAGE MEDIA
Émilie Pourbaix
مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) عام 2017، جرى الاحتفال بقداس إلهي كل 21 ثانية دعما للمجتمعات الرعوية التي تمر بظروف صعبة، بحسب تقرير سنوي لـ”عون الكنائس المحتاجة” AED ، أي أقيم حوالي 1،5 مليون قداس إلهي. وتؤكّد المؤسسة أنّها خصصت أقل بقليل من 20 مليون يورو من أجل نوايا القداديس.

والمساعدة هنا ليست اقتصادية فحسب بل روحية أيضا. فبتوسيع نطاق المناولة في الكنيسة، تساهم هذه الطريقة غير العادية في توفير الحيوية للمجتمعات المحلية. وعلى الرغم من أنّ الاحتفال بالافخارستية لا يسعى إلى الربح، يساهم تقديم المال للتضحية الإلهية في دعم الكنائس والأبرشيات، أحيانا الأكثر تواضعا.

 

إعادة بناء البيئة الدينية

طريقة المساعدة الخيرية هذه، تترافق مع دعم البيئة الدينية. ففي حالة مسيحيي الشرق، على سبيل المثال، تم نهب البنية التحتية، خصوصا في العراق وسوريا. وعانت القرى المسيحية في سهل نينوى من العديد من الأضرار. أما اليوم، وفي حين يريد المسيحيون العودة من جديد إلى أرضهم، فتحتاج أحيانا بيئة المجتمعات المسيحية هذه، إلى إعادة بناء كليا.

ومن المهم إعادة بناء الكنائس والأديرة ومراكز الأبرشيات والمدارس والمنازل… بالإضافة إلى بعض المباني التي تمحورت فيها حياة إيمان هذه المجتمعات. وتخصص مؤسسات الدعم الجزء الأهم للمساعدة لهذا المجال. ومن خلال المساهمة في إعادة بناء أماكن العبادة، تعود للعبادة نفسها الحيوية.

إنّ الحفاظ على الإيمان المسيحي وتطويره في هذه البلدان، يعني أيضا دعم كنيسة الغد. وتُشارك المؤسسة البابوية في هذا السياق في تدريب طلاب اللاهوت ورجال الدين. ومن أجل المساعدة في نشر رسالة الإنجيل في أماكن العبادة الأقل نموا، كان لا بد من التفكير قي المساعدة المتعلقة بالنقل. لذلك، قدمت AED سيارات ودراجات نارية وهوائية وشاحنات… وقوارب للمناطق التي لا يمكن الوصول إليها إلا بحرا.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
قداس
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً