Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

خفتُ على كنيستي لان أبوابها مفتوحة فحملت ناموسي وقرعت الناقوس وأغلقت الأبواب

pixabay

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 08/07/18

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) التأمل: «إِذْهَبْ، وٱصْنَعْ أَنْتَ أَيْضًا كَذلِكَ…»

مررت يوماً بذاك الجريح في مكانٍ ما، ملقى على الارض، معرّى من كرامته، معتدى عليه، مسلوب الإرادة، متروكاً للقدر… فتركته يلاقي الموت في ساعة تخلّيت فيها عن تلك الحياة، خوفاً منّي أَنِّي قد أورط نفسي بالمحاكم… وجدت ما أعلل به سبب هروبي… لكن بعد حينٍ نزفت على الطّريق زيت الرحمة والحنان، فما بقي منه قطرة أطيّب بها نفسي وأطهر جرحي بخمر الحب المجاني…

نسيت أن الجريح هو أنا، هو نحن، هو “كلنا” وليس البعض منا… ظننت أني تخلصت منه ومن ثقل منظره… ظننت أَنِّي سأصل سريعاً إلى فردوسي، إلى أورشليم خاصتي… لكني بقيت في أريحا، في قلب العالم، بدل وصولي إلى جنتي حيث ما أريد !!!… في تلك اللحظة كنت بين اللصوص، لا بل كنت واحداً منهم، شاركتهم بالتعدي على الانسان حين عبرت عنه تحت الجسر، سرقت منه ثيابه لأني كنت أشعر بالدفء وهو يئنّ من البرد، سرقت منه طعامه، لإني كنت متخماً وهو يتضوّر جوعاً، سرقت منه الصحة لانه كان عليلًا وأنا بأفضل حال…

في تلك اللحظة، عصفت السماء، وزمجرت الرياح ونزل من فوق، من بعيد سيلٌ جارف، خفتُ على كنيستي لان أبوابها مفتوحة، فحملت ناموسي، وقرعت الناقوس وأغلقت الأبواب… دخلت مطمئناً إلى قدس الأقداس، مسحت بمنديل وجهي الذي ابتلّ بالمطر، فزال قناعي وبدا وجهي الحقيقي، وجه الكاهن الذي عبر عن ذاك الجريح… قلت سأصلّح ما ارتكبته من حماقة، فأكثرت من كلمات الاستنكار والتنظير الإنساني… وعندما هدأت العاصفة تفقدته، فلم أَجِد سوى ورقة عتيقة من أوراق استنكاري، مكتوبٌ عليها بحبرٍ أحمرٍ أشبه بالدم: ” أنا لا أشفى بالبيانات والكلمات…!!”

ساعتئذٍ قررت أن أكون سامرياً صالحاً، لا أتهرب من مسؤوليةٍ مهما كانت، لا أشعر بالعجز أو الاحباط أو الفراغ… هكذا قررت لكني تراجعت عند أول امتحانٍ تحت أول جسرٍ عندما التقيت بأول جريح … نسيت أني لا أستطيع أن أكون سامرياً صالحاً ما لم أنل تلك النعمة من فيض نِعم الرب، وتلك الرحمة من فيض رحمته، وتلك المحبة من فيض حبه… فرفعت عينيّ إلى السماء وسألت الرب أن أكون سامرياً صالحاً…

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الكنيسة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً