أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ماذا يحصل مع العراقيين ومريم في فرنسا؟

BARGEMON
By Joshua Klim | Shutterstock
مشاركة
فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) تُعتبر بلدة بارجومون، الواقعة في منطقة فار الفرنسيّة، موقعاً شهد على ظهورات العذراء مريم. كان، حتى اندلاع الثورة، مركز حج. ويحاول كاهن الرعيّة الآن إعادة مريم الى قلب البلدة واستقطاب عدد متزايد من الحجاج. وتشارك جماعة من ٤٢ لاجئ مسيحي قادمين من العراق في عمليّة اعادة الإحياء هذه. تحدثنا مع كاهن الرعيّة، الأب فيليب ماري فونتونيل عن التغييرات الإستثنائيّة التي تشهدها البلدة وعن الأثر الإيجابي الذي يُحدثه اللاجئون في حياة الرعيّة.

 

أليتيا: لماذا أتيت الى بارجومون؟

    • عُيّنت كاهناً على الرعايا الست الصغار منذ ٦ سنوات. كنت قد طلبت من المطران خدمة رعيّة صغيرة في أرض بعيدة لا يريدها أحد. سرعان ما فكر في بارجومون! عند وصولي، اكتشفت أن هذه البلدة كانت مزاراً مريمياً مهماً بين القرنَين السابع عشر والثامن عشر. توافد اليها آلاف الحجاج لكن الجميع نسي أمرها. لم تعد البلدة تحتفل إلا بمهرجان سنوي وقداس يشارك فيه ٥٠ مسن. قدم لي يوماً أحدهم كتاباً بعنوان “الكنز المجهول” وهو كتاب نُشر في العام ١٦٤١ وأُعيد نشره في القرن التاسع عشر. وذُكر في الكتاب أن العذراء لم تغدق نعماً في أي مكان مثل ما أغدقت في بارجومون. ويُفسر نعمة ظهور السيدة في المكان على أنها نعمة اهتداء من خلال الأسرار والتزام بعمل اللّه.

الصفحات: 1 2 3 4 5 6

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.