لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

بعد 800 عام قدّيسة لبنان تعود إلى أرضه

© Georges Arab
مشاركة

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) ضريح القدّيسة مارينا يعود إلى لبنان بعد غياب 800 عام. وسيتمّ للمرّة الأولى بعد 800 عام الاحتفال بتذكارها الواقع في 17 تمّوز في ظلّ وجود جثمانها في لبنان.

 

 

عودة قدّيسة لبنان

إنّ الله في فائق رحمته وتحنّنه على لبنان يرسل قدّيسيه من أقاصي الأرض ليحرسوا إيمان شعبه الصامد في وجه أعاصير العنف الدائرة في المنطقة. فبعد 800 عام تعود القدّيسة مارينا للمرّة الأولى إلى لبنان وسط استقبالٍ شعبيّ مهيب. وكانت قد ذكرت الوكالة الوطنيّة للإعلام في تاريخ 5 تمّوز الجاري أنّ اللجنة المكلفة متابعة زيارة جثمان القديسة اللبنانية مارينا لبنان، والتي شكّلها البطريرك مار بشارة بطرس الراعي من البندقيّة (Venise) تبلّغت بتعديل موعد وصول الجثمان من 14 تموز إلى 17 تموز الموافق يوم عيدها.

 

من المطار إلى الديمان

من هنا سيصل الجثمان ظهرا إلى المطار، ومنه إلى الديمان حيث سيحتفل البطريرك الراعي بالقداس الاحتفالي لعيدها الخامسة بعد الظهر. بحسب ما تابعت الوكالة عينها. وقد ألغيت بسبب ضيق الوقت، كلّ نقاط التجمع، ولن يكون ثمّة توقّف للجثمان في مساره.وستعلن وسائل الإعلام عن الطريق التي سيسلكها الجثمان، بينما يبقى في إمكان المؤمنين إذا رغبوا، التبرّك منه عن بعد.

 

أسئلة لكلّ مؤمن

غادر جثمان القدّيسة مارينا لبنان القرن الثالث عشر في ظروف حالكة ليعود اليوم إلى لبنان القرن الواحد والعشرين. فهل ستجد قدّيسة لبنان أرضها بإيمانٍ صلبٍ كذلك اليوم الذي غادرته فيه؟ هل تعود قدّيستنا لتلاقي شعبًا قدّيسًا أم لتطرد بشفاعتها شياطينًا دعيناها مرارًا وتكرارًا إلى الرقص على مآسي أجيالٍ حلمت بمشاهدة مجد لبنان؟

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.