أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

Aleteia

ضحّى بحياته من أجل ابنته…سحقه الجرار الزراعي

Share

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar) يردد الوالدان أنهما مستعدان للقيام بأي شيء لإنقاذ أطفالهما من الخطر، وهذا ما فعله الوالد برادلي كريستنسن البالغ من العمر 24 عاما، إذ ضحّى بحياته من أجل ابنته.

كان برادلي خارج المنزل ذاك السبت المشؤوم عندما حاولت ابنته الصغيرة تسلّق الجرار وتشغيله. وما لبث أن رآها، ركض وراء الجرار الذي استطاعت أن تقلعه. وكان الجرار على وشك أن يصطدم بالمنزل، لكنه التقط الطفلة، ووضعها في مكان آمن.

إلا أنّه لم يسلم من الأمر فقد علق تحت الجرار الذي استمرت عجلاته بالدوار فسحقته.

وعلى الرغم من أنّه نقل إلى المستشفى على وجه السرعة عبر طائرة الإسعاف الجوي، إلا أنّه فارق الحياة.

وكان برادلي مخطوبا لآشلي جيرالد وكان لديهما 5 أطفال؛ 3 منهم كانوا أطفالها، “ولكنه اعتنى بهم كل الاعتناء. كان الأب المثالي بالنسبة إلينا، كان بجانبنا عندما لم يكن والدهم الحقيقي هنا وأحبنا حبا لا مثيل له”.

هذا وسبق أن خسر الشريكان الموجودان في ميسيسيبي طفلتهما البالغة من العمر 3 أشهر.

وتقول آشلي: “عندما خسرت طفلتي في كانون الأول، كان برادلي يجري لها الإنعاش القلبي الرئوي لمدة 35 دقيقة حتى وصل المسعفون”؛ “ولطالما كان يقول إنّه مستعد للموت من أجل أطفاله الذين بدورهم يحبونه كثيرا، بخاصة وأنه كان في غيابي بمثابة أم وأب في آن”.

وقال جايمس شقيق برادلي: “لقد مات أخي بطلا؛ قدّم حياته من أجل طفلته. وهذا ما يبرهن معنى الأبوة”.

قد لا تفهم طفلته البالغة من العمر 3 سنوات ما حصل لوالدها اليوم، ولكنها ستعرف عندما تكبر أنّه أحبها أكثر من الحياة نفسها”.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

Newsletter
Get Aleteia delivered to your inbox. Subscribe here.