لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

دخل ومعه مبلغا قدره ٢٣٠٠ دولار لكن المُحاسِبة رفضت مساعدته…احذروا أنتم ايضاً

MONEY
TATJANA SPLICHAL | DRUŽINA
مشاركة
أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)دخل “سيسل روجيه” إلى متجر لتحويل الأموال ولكن ما حصل معه مدهش للغاية!

حصل ذلك في كانون الأول الماضي، عندما كان روجيه ينتظر قدوم أحفاده لقضاء عيد الميلاد سويا. ولكنه تلقّى اتصالا هاتفيا ادّعى فيه شخصا أنّه حفيده وقال: “باباو”؛ “إنّي حفيدك البكر. أنا في ورطة”.

وأخبره “حفيده” أنّه تعرّض لحادث سير، اصطدم بسيارة امرأة حامل، وهو متهم الآن بقيادته السيارة وهو بحالة السكر ومحتجز في السجن. وبعد أن روى “الحفيد” ما حدث، طلب “المحامي المحتال” من روجيه الذهاب إلى “وول مارت” وتحويل 2300$ لدفع الكفالة وإنقاذه.

شعر روجيه بخوف كبير، فجمع الأموال وتوجّه فورا إلى متجر “وول مارت” لتحويل المبلغ لحفيده.

للأسف، تحصل حالات احتيال مماثلة كثيرا، وكاد أنسيكون روجيه من بين الضحايا لولا تدخّل المُحاسِبة “أودريلا تايلور” ورفضها إجراء المُعاملة.

فقد راودتها شكوك عقب سماعها سبب تحويل هذا المبلغ من روجيه، وقالت له إنّه رُبما يتعرض لعملية احتيال. ونصحته بأن يتصل بأحفاده ليتأكد ما إذا كان أحدهم في السجن. وهذا ما حصل، وقد اكتشف أنّه لم يتعرض أحدهم لحادث سير على الإطلاق.

وشعرت أودريلا بالغرابة عندما وجدت أنّه لم يتم الاتصال بوالدة ذاك الحفيد، أي ابنة روجيه. وتساءلت: “لما الحفيد أو الشرطة لم يتصل بالوالدة أولا؟ لما تم تخطي الأهل والاتصال بالجد؟”

وبدلا من أن يتم الاحتيال على روجيه، استطاع أن ينفق المبلغ على التحضير لعيد الميلاد واستقبال أحفاده.

نشكر الله على الأشخاص الطيبين الذين نلتفي بهم أحيانا ويساعدوننا عند الحاجة.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Tags:
مال
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.