Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

لماذا يحجّ المسيحيون إلى الأماكن المقدسة

PILGRIMAGE,LOURDES,GROTTO

Shutterstock

فيليب كوسلوسكي - أليتيا - تم النشر في 05/07/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) الحج هو التزام روحي يشمل كافة الديانات الكبرى. هو مفهوم قديم يبدو أنه يرتبط برغبة أساسية في قلب الإنسان.

ترقى ممارسة القيام برحلة إلى مزار معين بحثاً عن المساعدة الروحية إلى آلاف السنين. فقد ذهب الإغريق إلى دلفي، والبيروفيون إلى كوسكو، والبوذيون إلى كابيلافاستو، والمسلمون إلى مكة، واليهود إلى القدس. عند كل حدث كان الناس يتقاطرون للقيام بنشاط ديني.

هذا النوع من التعبير الروحي وجد مكاناً مناسباً في المسيحية. منذ البداية، كان المسيحيون يقصدون مواقع تلتقي فيها السماء بالأرض، وكانت الأراضي المقدسة وجهة الحج الأولى.

لم يزر المسيحيون الأوائل الأماكن التي سار فيها يسوع فحسب، بل أيضاً مدن القديسين والشهداء وأضرحتهم وكنائسهم. كانوا يرغبون في أن يكونوا في المكان الذي أُعدم فيه القديس بطرس في روما أو في المكان الذي نُقل إليه جسد القديس يعقوب بصورة عجائبية. وهذا ما جعلهم يتقربون من أبطال الإيمان هؤلاء ويثبتون وجودهم.

لكن الحج ليس مجرد زيارة لأماكن هذه الأحداث التاريخية أو هؤلاء الأشخاص التاريخيين. وقد شرح البابا بندكتس السادس عشر البُعد الروحي للحج أثناء زيارته سانتياغو دي كومبوستيلا: “الحج ليس فقط زيارة مكان للتمتع بكنوزه الطبيعية أو الفنية أو التاريخية. الحج يعني فعلاً الخروج من ذواتنا للقاء الله حيث أظهر نفسه، حيث أشرقت نعمته ببهاء استثنائي وأنتجت ثمار اهتداء وقداسة غنية بين المؤمنين”.

يضيف تعليم الكنيسة الكاثوليكية بُعداً آخر أيضاً: “رحلات الحج تذكّر برحلتنا الأرضية نحو السماء، وتُعتبر بشكل تقليدي مناسبات مميزة جداً للتجدد بالصلاة. بالنسبة إلى الحجاج الساعين إلى الماء الحي، تُعدّ المزارات أماكن مميزة لعيش أشكال الصلاة المسيحية “في الكنيسة””. (2691)

علاوة على ذلك، هناك معتقد أساسي في الإيمان المسيحي يقول أن البشر “حجاج” أو “متغربون” في الأرض. هذه الكلمة مستخدمة في أعمال الرسل حيث يقال أن نسل الشعب اليهودي كان “متغرباً في أرض غريبة” (7، 6). هكذا، يُعتبر المسيحي حاجاً يسير نحو موطنه السماوي.

الحج إذاً جانب مهم من الحياة الروحية. بإمكانه أن يكون صعباً مثل الذهاب إلى الأراضي المقدسة، أو سهلاً مثل زيارة الكنيسة الراعوية المحلية. ويرتبط بغض النظر عن نوعه برغبة قلوبنا في الوصول إلى مكان نور وتجدد وسلام. ويذكرنا بضرورة عيش حياتنا اليومية مدركين أن هذا العالم ليس دارنا بل تهيئة لدارنا السماوية الأبدية.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً