أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

شاهدوا صور جسد يسوع الذي صُنع استناداً إلى الكفن المقدس

HOLY SHROUD
Alessia GIULIANII CPP I CIRIC
1er mai 2010: Pèlerins devant le Suaire présenté au public dans la cath. Saint Jean Baptiste, Turin, Italie.

May 1, 2010: The holy Shroud (Sindone) in the Cathedral of Turin, Italy.
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) لا يزال كفن تورينو يثير فضول العلماء حول العالم. بالنسبة إلى البعض، هو النسيج الذي كفّن به يوسف الرامي جسد المسيح، في حين أن آخرين يعتبرونه اختراعاً من القرون الوسطى. سنة 1988، أجرت عدة مجموعات من العلماء تحليلاً باستخدام الكربون 14، وبحسب نتائج ثلاثة مختبرات، قيل أن النسيج يرقى إلى الفترة الممتدة بين عامي 1260 و1390.

لكن موقع Vatican Insider أفاد أن هذا التأريخ هو اليوم محور شكوك. فقد أعلن باولو دي لازارو، مدير المركز الدولي للدراسات حول الكفن المقدس، أن طريقة تأريخ النسيج تثير الشكوك بسبب تأثره بالعوامل الخارجية (البكتيريا، الرطوبة والقذارة). من جهتها، دعت بيتا أناليتيك، إحدى أشهر شركات التأريخ بالكربون 14، إلى الحذر لأن “عيّنات الأنسجة تتطلب الاحتياط أكثر من المواد الأخرى”. فحتى القرن الخامس عشر، نُقل كفن تورينو في ظروف مجهولة. ونجا سنة 1532 من حريق.

الصورة الحقيقية ليسوع!!!! هكذا كان يسوع بالفعل!!! اكتشاف مبهر انطلاقاً من دراسة معمّقة للكفن!

نقدّم لكم بالصور الذخائر المنسوبة إلى يسوع:

رفضت المختبرات الثلاثة التي أرّخت نسيج الكفن المقدس سنة 1988 أن تشارك معطياتها. وقد أشارت بعض الاختبارات إلى أن النتائج مختلفة، ما يدلّ على احتمال وجود تلوث.

بالنسبة إلى باولو دي لازارو، تدل هذه الوقائع على غياب الشفافية والأخلاق المهنية. فهل يمكن لهذا الرأي الناقد أن يمهد الدرب لدراسات جديدة؟

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.