Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
قصص ملهمة

شاب أفريقي اغنى من بيل غايتس

© The Henry Ford / Michelle Andonian / CC

https://www.flickr.com/photos/oninnovation/4996229285/in/photostream/

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 05/07/18

سألوا بيل غيتس : هل يوجد من هو اغنى منك؟ هكذا جاء جوابه

قال: نعم شخص واحد فقط

سالوه : من هو؟

قال: منذ سنوات مضت عندما تخرجت وكانت لدي افكار طرح مشروع المايكروسوفت، كنت في مطار نيويورك، قبل الرحلة وقع نظري على المجلات والجرائد. عجبني عنوان احدى الجرائد ادخلت يدي في جيبي كي اشتري الجريدة، الا انه لم يكن لدي من فئة العملات النقدية الصغيرة فاردت ان انصرف، وجدت بائع الجرائد صبي اسود عندما شاهد اهتمامي ورغبتي لأقتناء الجريدة قال: تفضل هذه الجريدة لك انا اعطيتك خذها يا اخي.

قلت: ليس لدي قيمتها من الفئات الصغيرة

قال: خذها فانا اهديها لك.

بعد ثلاثة اشهر صادف ان رحلتي كانت في المطار نفسه  والصالة نفسها ووقعت عيناي على مجلة، ادخلت يدي في جيبي لم اجد ايضا نقود من فئة العملات الصغيرة ،  الصبي نفسه قال لي : خذ هذه المجلة لك.

قلت: يا اخي قبل فترة كنت هنا اهديتني جريده، هل تتعامل هكذا مع كل شخص يصادفك في هذا الموقف؟

قال: لا ولكن عندما ارغب ان اعطي، فانا اعطي من مالي الخاص.

هذه الجملة ونظرات هذا الصبي بقيت في ذهني وكنت افكر على أي اساس وبأي احساس يقول هذا.

بعد 19 سنة عندما وصلت الى اوج قدرتي قررت ان اجد في البحث عن هذا الشخص كي ارد له الجميل واعوضه. شكلت فِريق وقلت لهم اذهبوا الى المطار الفلاني وأبحثوا لي عن الصبي الأسود الذي كان يبيع الجرائد. بعد شهر ونصف من البحث والتحقيق وجدوا انه شخص اسود وحاليا هو حارس صالة المسرح. الخلاصه تمت دعوته، سالته هل تعرفني؟

قال : نعم السيد بيل جيتس المعروف كل العالم يعرفك.

قلت له قبل سنوات عندما كنت صبيا صغيرا وتبيع الجرائد اهديتني مرتان جريده مجانية حيث لم يتوفر لدي نقود من الفئات الصغيرة، لماذا فعلت ذلك؟

قال : هذا شئ طبيعي لان هذا هو احساسي وحالتي.

قلت: هل تعلم ما اريده منك الان، اريد ان ارد لك جميلك .

قال: كيف

قلت: ساعطيك أي شئ تريده.

قال الشاب الاسود وهو يضحك: أي شئ اريد؟

قلت: أي شئ تطلبه

قال: هل حقيقي أي شئ اطلبه؟

قلت: نعم أي شئ تطلبه اعطيك، لقد اعطيت قرض لخمسين دولة افريقية، ساعطيك بمقدر ما اعطيتهم كلهم.

قال الشاب: يا سيد بيل غيتس لا يمكنك ان تعوضني.

قلت: ماذا تقصد كيف لا يمكنني تعويضك؟

قال: لديك القدرة لتفعل ذلك ولكن لا تستطيع ان تعوضني

سألته: لماذا لا استطيع تعويضك؟

قال : الفرق بيني وبينك انني اعطيتك في اوج فقري و انت تريد ان تعوضني وانت في اوج غنائك، وهذا لن يستطيع ان يعوضني شيئا. انما لطفك يغمرني.

يقول بيل غيتس دائما اشعر انه لا يوجد من هو اغنى مني سوى هذا الشاب الاسود.

أن تحب وانت في قمة الاحتياج لمن يحبك…

أن تحب وأنت في الاسفل نفسياً وعاطفياً ومادياً…

أن تحب وأنت مضطهد ومقهور ومطعون…

أن تحب وأنت تشعر بالإهانة… لا بل الإذلال… لا بل الاعدام

فهذا هو الحب… حب الله وحب القريب.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً