أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

العلاقات بين الأرثوذكس والكاثوليك قوية وواعدة

aleteiaar
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) أكّد رئيس المجلس الحبري لتعزيز وحدة المسيحيين الكاردينال كورت كوخ أنّ الشرق الأوسط هو أرض “شهيدة” وموقع الجذور والوحدة، في 3 تموز 2018 أي قبل 5 أيام من الاجتماع الذي سيقام في باري حول مسيحيي المنطقة.
وبحسب الكاردينال، يكمن درب وحدة المسيحيين في تعميق جذورهم المشتركة في الشرق الأوسط، سيما وقد وبات وضع المسيحيين في هذه الأرض حاليا أكثر هشاشة بسبب الحروب والاضطهادات.

ومن بين المبادئ التي تقود ديبلوماسية الكرسي الرسولي، لفت الكاردينال إلى استحالة الشرق الأوسط من دون المسيحيين، فهم عناصر “توازن”. لذا، يعتبر البحث عن سلام سياسي واحترام الحرية الدينية من المعايير الأساسية.

وأكّد: “الشرق الأوسط هو أرض نشأة المسيحية”؛ “لهذا السبب، يحتل مكانة فريدة في الحركة من أجل وحدة المسيحيين”. ولفت إلى أنّ العلاقات بين الكنائس قوية وواعدة وخصوصا بين الأرثوذكس والكاثوليك. وقد شكّل اللقاء بين البابا بولس السادس والبطريرك الأرثوذكسي اثيناغوراس في القدس في 6 كانون الثاني 1964 بداية المصالحة بين الكنائس الغربية والشرقية.

هذا ورأى الكاردينال، أنّ الصعوبات التي يواجهها مسيحيو الشرق تشكّل لهم ولمسيحيي العالم، “دعوة إلى القداسة”. وكانت نسبة المسيحيين في الشرق الأوسط 20% قبل الحرب العالمية الأولى، وقد أصبحت اليوم 5% فقط.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.