لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

اكتشاف أنقاض كنيسة قديمة في سوريا بطريقة عجائبية

مشاركة

سوريا/ أليتيا (aleteia.org/ar) عُثر في مدينة منبج السورية على بقايا ما يُعتقد أنه ملجأً مسيحي أو كنيسة قديمة، في أراضٍ كانت خاضعة سابقاً لسيطرة تنظيم داعش الذي اجتاح المدينة سنة 2014.

في الحقيقة، كان عبد الوهاب شيخو، رئيس لجنة التنقيب في دائرة الآثار في منبج، يُجري أبحاثاً في المنطقة حيث اكتشف الآثار. وقال أن تنظيم داعش لم يلاحظ منطقة الآثار ورمى القمامة على قطعة الأرض القريبة منها.

تميّز الصلبان المحفورة في الأعمدة وعلى الجدران الأنقاض الموجودة تحت الأرض. وهناك أيضاً كتابات على الحجر. يُعتقد أن المكان ربما كان مركز لقاء المسيحيين المُضطهَدين في الامبراطورية الرومانية.

في زيارة مع المراسلين إلى الموقع المُكتشَف الأول، قال شيخو: “هذا المكان مميز جداً. أعتقد أن حارس الأمن كان يقف هنا عند البوابة وهو يراقب أي حركة في الخارج. كان يحذر الآخرين طالباً منهم الخروج من الممر الآخر عند الحاجة إلى الهرب”.

تعليقاً على الاكتشاف، قال عالم الآثار الأميركي جون واينلاند أنه قد يفيد في فهم حياة المسيحيين في الامبراطورية الرومانية. قال أن هذه الآثار “تشير إلى أنه كان هناك عدد مهم من السكان المسيحيين في المنطقة كانوا يشعرون أنهم بحاجة إلى إخفاء نشاطاتهم. هذه ربما إشارة إلى الاضطهاد الذي كانت تمارسه الحكومة الرومانية وكان شائعاً آنذاك”.

بدأ التنقيب في الموقع في أغسطس 2017، وأُجِّل بسبب الألغام والفخاخ المتفجرة. مع ذلك، تم الكشف في مارس عن عدة آثار في “مهرجان” للسكان المحليين.

كذلك، اكتشف الباحثون “موقعاً ثانياً” للآثار يتضمن مغارةً تحت الأرض وعدة غرف. يعتقد شيخو أن الموقع الثاني أضيف عندما “لم تعد المسيحية سراً”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً