لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

من يتخيّل أن بشرياً عاقلاً يزنّر جسده بالأحزمة الناسفة ويفجر نفسه في الأبرياء؟

Por ThaiPrayBoy/Shutterstock
مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) هؤلاء القساة الذين لا دين لهم، لا إنسانية عندهم، هؤلاء الأشقياء الذين لا قلب لهم، هؤلاء الاشرار الذين داسوا حرمة “الانسان”، الذين قبلوا أن يكونوا عبيداً في يد إبليس، سيهبطون الى الجحيم، مصيرهم في النار التي لا تنطفىء ليلاً نهاراً، حيث البكاء وصريف الأسنان..!!!

هؤلاء قساة القلوب الذين حلّلوا نحر الرقاب في بقاع الارض لتسهيل سفرهم الى السماء، لهم ويلات الارض والسماء، لن يرتفعوا الى أي مكان، لأنهم رفضوا الحب، نبذوا الحق، غرقوا في الشر وشربوا دماء الأبرياء حتى الثمالة…

يا أشقياء الارض، أما كان بوسعها أن تفتح فاها وتبتلعكم أحياء؟ حقاً هي فعلت هكذا لتحقق عدالة السماء تجاه ما بدر منكم من أفعال لا يرضى عنها إنسان، فكيف يقبل فيها الخالق الديّان؟؟!!!

من يستطيع وصف إجرامكم؟ من يتخيّل أن بشرياً عاقلاً يزنّر جسده بالأحزمة الناسفة ويفجر نفسه في الأبرياء؟ من يجرؤ على التفكير أن الانتحار هو هدايةً وليس ضلالاً؟؟ أتكون العبادة في سفك الدماء، واستعباد الضعفاء؟؟ أتكون الجنة في التفجير والتدمير والتعتير؟؟

ألا تعلمون أننا لا نخاف الموت لأننا أبناء القيامة؟ وأن مياه الارض وسيولها لا تستطيع أن تطفىء شعلة المحبة التي ورثناها عن الصليب، والتي تحتمل كل شيء وتصبر على كل شيء وتنتصر في كل شيء… ألا تعلمون أن دماء شهدائنا الابرار تصرخ الى السماء؟؟ وأن المسيحية ولدت من رحم الشهادة؟ وأن دماء الابرار هي بذار القداسة؟؟!!

ألا تعلمون أن ” شهداءنا سيدينون العالم مع المسيح”(القديس قبريانوس)

ألا تعلمون أننا لا “نصلي من أجلهم، لأنهم أكملوا المحبة، بل نطلب منهم أن يصلوا لأجلنا”(القديس أغسطينوس)

نطلب منكم “أيها الشهداء، شهداء الكنيسة والوطن والإنسانية، جزيلو القداسة أن تصلوا الى الرب من أجلنا نحن البائسين، كي يسكب  علينا نعمته وينير قلوبنا على الدوام بأشعة محبته المقدسة” (مار افرام السرياني). آمين.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً