أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هذا ما قامت به عقيلة الرئيس الفرنسي خلال إلقاء زوجها خطاباً في اللاتران في روما

BRIGITTE MACRON,CHURCH
Alberto Pizzoli | AFP
مشاركة
فرنسا/أليتيا(aleteia.org/ar) خلال إلقاء الرئيس الفرنسي خطابه أمام الجماعة الفرنسية المرتبطة بالفاتيكان في قصر لاتيران، توجّهت عقيلته بريجيت ماكرون إلى ترينيتا دي مونتي، وهي واحدة من الكنائس الفرنسية الخمسة في روما، في زيارة خاصة.

وأوضح راعي الكنيسة الأب دومينيك- ماري ديفيد الذي رافق السيدة الأولى: “لقد وردت زيارة الكنيسة ضمن الاحتمالات المتعددة التي أعدتها السفارة للرئيس الفرنسي وزوجته”. ونتيجة ضيق الوقت، لم يأخذ ماكرون بهذا الاقتراح لحظة تحديد برنامجه اليومي. في حين لفتت انتباه بريجيت، بخاصة وبكونها تلميذة سابقة في مدرسة كانت تديرها راهبات القلب الأقدس، وهي مؤسسة كانت موجودة لفترة طويلة هناك.

ومنذ القرن التاسع عشر، عرفت مؤسسة راهبات القلب الأقدس في روما بكونها واحدة من أرقى مدارس الفتيات في أوروبا، ولكنها أغلقت أبوابها عام 2006.

ويقول الأب ديفيد: “كانت الزيارة بسيطة للغاية. ولم تستغرق أكثر من ساعة”؛ “استحضرنا المراحل التاريخية الرئيسة للمبنى، وتجولنا في الدير، وتحدثنا عن الروابط القديمة بين فرنسا وهذا المكان: من تأسيسه من قبل ملوك فرنسا حتى أيامنا هذه”.

“كما قمنا بزيارة الطابق الثاني من الدير حيث توجد لوحات الرهبان الرائعة، ما أثار إعجابها بالترابط بين العلم والإيمان والفن”.

ومن حيث الزيارة، كان لقاء بريجيت بالجماعة عفويا جدا. وقد أعربت عن تشجيعها للكهنة والمكرسين والعائلات الموجودة. في حين أكّد الجميع الصلاة لها.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.