أليتيا

هذا ما قامت به عقيلة الرئيس الفرنسي خلال إلقاء زوجها خطاباً في اللاتران في روما

BRIGITTE MACRON,CHURCH
Alberto Pizzoli | AFP
مشاركة
فرنسا/أليتيا(aleteia.org/ar) خلال إلقاء الرئيس الفرنسي خطابه أمام الجماعة الفرنسية المرتبطة بالفاتيكان في قصر لاتيران، توجّهت عقيلته بريجيت ماكرون إلى ترينيتا دي مونتي، وهي واحدة من الكنائس الفرنسية الخمسة في روما، في زيارة خاصة.

وأوضح راعي الكنيسة الأب دومينيك- ماري ديفيد الذي رافق السيدة الأولى: “لقد وردت زيارة الكنيسة ضمن الاحتمالات المتعددة التي أعدتها السفارة للرئيس الفرنسي وزوجته”. ونتيجة ضيق الوقت، لم يأخذ ماكرون بهذا الاقتراح لحظة تحديد برنامجه اليومي. في حين لفتت انتباه بريجيت، بخاصة وبكونها تلميذة سابقة في مدرسة كانت تديرها راهبات القلب الأقدس، وهي مؤسسة كانت موجودة لفترة طويلة هناك.

ومنذ القرن التاسع عشر، عرفت مؤسسة راهبات القلب الأقدس في روما بكونها واحدة من أرقى مدارس الفتيات في أوروبا، ولكنها أغلقت أبوابها عام 2006.

ويقول الأب ديفيد: “كانت الزيارة بسيطة للغاية. ولم تستغرق أكثر من ساعة”؛ “استحضرنا المراحل التاريخية الرئيسة للمبنى، وتجولنا في الدير، وتحدثنا عن الروابط القديمة بين فرنسا وهذا المكان: من تأسيسه من قبل ملوك فرنسا حتى أيامنا هذه”.

“كما قمنا بزيارة الطابق الثاني من الدير حيث توجد لوحات الرهبان الرائعة، ما أثار إعجابها بالترابط بين العلم والإيمان والفن”.

ومن حيث الزيارة، كان لقاء بريجيت بالجماعة عفويا جدا. وقد أعربت عن تشجيعها للكهنة والمكرسين والعائلات الموجودة. في حين أكّد الجميع الصلاة لها.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً