لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

كان بادري بيو يلجأ إليها عند الصلاة على نيّة شخص ما… آلاف المعجزات كانت نتيجة هذه الصلاة البسيطة

ŚWIĘTY OJCIEC PIO
EAST NEWS
مشاركة

روما/ أليتيا (ar.aleteia.org). آلاف المعجزات كانت نتيجة هذه الصلاة البسيطة التي كان يرددها القديس!

غالباً ما نلجأ الى الورديّة أو الصلاة الربيّة أو الدعاء عندما يطلب منا أحدهم الصلاة من أجله!

وكان للقديس بيو صلاة محببة يتلوها عندما يطلب منه أحدهم الصلاة من أجله. فكان أشخاص كثيرون يطلبون – إما شخصياً أو عن الطريق الرسائل – من القديس الصلاة على نيّة معيّنة وغالباً ما كان اللّه يستجيب النوايا تلك.

إنها صلاة كتبتها القديسة مارغريت ماري ألكوك – وهي قديسة عاشت في القرن السابع عشر وظهر عليها المسيح أكثر من مرّة – وتُعرف باسم “تساعيّة قلب يسوع الأقدس الفعالة”.

ويعتبر عدد كبير من الناس أن هذه الصلاة قويّة لأنها تدعو قلب يسوع المقدس الى التعامل معنا ومع نوايانا برحمة فقلب يسوع كلّه محبة وهذه الصلاة تثق بهذه المحبة القادرة على الاستجابة لنوايانا.

من الواجب تلاوتها بإيمان كما كان يفعل بادري بيو لا فقط ترداد كلماتها. إن اللّه ليس بساحر يلبي جميع طلباتنا لكنه يستجيب لنا بمحبة عارفاً تماماً ما نحن بحاجة اليه.

 

–  يا يسوعي أنت قلت: “الحق الحق أقول لكم : إسألوا تُعطَو ،أطلبوا تجدوا، إقرعوا يُفتح لكم “

ها أنا أقرع الباب وأطلب منك هذه النعمة (تُذكر النعمة).

(أبانا… السلام… والمجد)

يا قلب يسوع الأقدس، عليك اتّكالي، وفيك رجائي.

 

2- يا يسوعي، أنت قلت: الحق الحق أقول لكم :كلّ ما تَطلبون من أبي باسمي، يُعطيكم إيّاه “

إني أطلب باسمك من الآب السّماوي هذه النعمة (تُذكر النعمة).

(أبانا… السلام… والمجد)

يا قلب يسوع الأقدس، عليك اتّكالي، وفيك رجائي.

 

3- يا يسوعي، أنت قلت: “الحق الحق أقول لكم: السماء والأرض تَزولان وكلامي لا يزول”

إني أعتمد على كلامك المنزّه عن كل خطأ وأطلب هذه النعمة (تُذكر النعمة).

(أبانا… السلام… والمجد)

يا قلب يسوع الأقدس، عليك اتّكالي، وفيك رجائي.

 

يا قلب يسوع الأقدس، ينبوع الرحمة وملجأ البؤساء الأمين، إرحمنا نحن الخطأة،
واستجب برحمتك طلبتَنا هذه بشفاعة قلب أمك الطاهر.
أيها القديس يوسف، الأب المربّي لقلب يسوع، تشفّع بنا.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً