لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

ها أنا أمشي أمامهم، إنها معجزة. كاهن أميريكي يتحدى الأطباء ويشفى من الشلل

The Official 700 Club / Youtube ©
مشاركة

أميركا / أليتيا (aleteia.org/ar) – كنت أسأل الممرضات والمعالجين، هل أنا قادر على السير من جديد؟ هل يمكنني الخروج من المستشفى؟
كاهن مرسل، الأب موراي، يعشق الحركة، السفر والتبشير. لكن ما حصل له جعله مقعداً. في عمر يناهز الستين، أصبح أسير الكرسي المتحرّك وكان جواب الأطباء، للأسف، لا فرصة لك بالنهوض من جديد.
بينما كان الأب موراي في نزهة، تعثّرت قدماه وارتطم رأسه بالأرض كاسراً رقبته ودخل في الكوما لأسابيع. بعد إجراء عدة عمليات جراحية، فاق فاقداً القدرة على الحركة. فقد القوة في يديه ورجليه.
“بكيت للمرة الأولى منذ زمن، لكنني لم أفقد الثقة بربي، قلت في نفسي، سأري الجميع أني قادر على متابعة رسالتي من جديد. ما حصل سيكون دافعاً لي على النهوض من جديد”.
أعطيت صليباً كبير الحمل، لم أصب بالشلل فقط، بل كان للحادثة أثراً كبيراً على الدماغ. سألني ابن عم لي: أنت كاهن رائع، تحب الناس والناس تحبك، فلماذا يفعل الله هذا بك؟ فأجبت: ألله لم يفعل هذا بي، لا علاقة له في ما حصل، كان هذا مجرد حادث.

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

انتقل الأب موراي إلى الصلاة، صلاة تأملية يومية. لم أسأل الله يوماً الشفاء، هي صلاة أفتح من خلالها يدي لله قائلاً: إفعل بي ما شئت، وهكذا حلّت النعمة عليّ.
“عشية عيد الشكر، أحسست بشيء مختلف في جسدي، افتكرت أنّني أعاني من تشنّج ما، لكني احسست بقدرتي على تحريك بعض أطراف من جسدي”.
في اليوم التالي وأثناء العلاج، مشيت أمام المعالجين في ردهة المستشفى. قالوا لي بعد العملية، مستحيل أن تنهض من جديد، وها أنا أمشي أمامهم. إنها معجزة. إنها نعمة الله التي شفتني. ها إني اليوم أمشي، اقود سيارتي، في وقت لم أتمكن حتى من تنظيف اسناني.

ها إنّ الأب موراي يتابع رسالته، مسافراً ومبشراً، تابعاً لرعية سيدة المعونة الدائمة في بروكلين.
“ليست صلاتي التي شفتني، بل نعمة الله. قوة الله التي غيرتني”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً