لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

طريق الهروب الأخير للباباوات…ممرّ مثير للإهتمام

PASSETTO ROME
© CPP/CIRIC
ROME: LE CELEBRE "PASSETTO DI BORGO" VIENT D'ÊTRE ROUVERT AU PUBLIC APRES SA RESTAURATION. IL S'AGIT D'UN PASSAGE FORTIFIE ENTRE LE VATICAN ET LE CHATEAU SAINT ANGE QUE LES PAPES EMPRUNTAIENT POUR ALLER SE METTRE A L'ABRI. LE DERNIER A L'EMPRUNTER FUT LE PAPE CLEMENT VII EN 1527.
مشاركة

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) ثمّة ممر مثير للاهتمام يربط الفاتيكان بقلعة سانت أنجيلو على ضفاف نهر التيبر ويعود تاريخه إلى القرن الثالث عشر.

“طريق الهروب الأخير للباباوات” هو ممر موجود تحت الأرض، يحفل بالعديد من المعلومات غير الدقيقة، وقد أذهل الكثير من الكُتاب. فمثلا، زيارة الكاتب دان براون لهذا الممر الصغير ألهمته فكرة كتابة “ملائكة وشياطين” الكتاب الأكثر مبيعا، وقد أثارت إشكاليته ضجة واسعة إذ تجلت فيها نظرية المؤامرة.

وادّعى الكاتب الأمريكي أنّه يبلغ طول الممر 400 مترا ويصل إلى مكتبة البابا الخاصة. في الواقع، يبلغ طول الممر 800 مترا وتنتهي حدوده بالقرب من المقر البابوي.

وبني الممر الذي يعتبر أثرا نادرا من العصور الوسطى، من جدار صغير نصبه ملوك القوط الشرقيون الذين اجتاحوا روما عام 546. وكان الجدار، في الوقت نفسه، يربط الجزء السفلي من تلة الفاتيكان بضريح هادريان الذي عرف لاحقا بقلعة سانت أنجيلو.

وكان ليو الرابع قد بنى في بداية حبريته على أساس جدار القوط الشرقيين، جدارا وقائيا فعليا لكاتدرائية الفاتيكان القديمة التي نُهبت من قبل المسلمين عام 846.

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

وتم إنشاء أوّل ممر من الجدار بأمر من نيكولاوس الثالث الذي قرر جعل قصر الفاتيكان مقرا للبابا (كان المقر السابق للبابا في قصر لاتيران) وأرسل عائلته إلى قلعة سانت أنجيلو. في القرن الخامس عشر، تحوّل طريق الهروب الحالي إلى ممر مزدوج: الجزء السفلي، مغطى ومحمي بأجهزة دفاعية، ومخصص للبابا. أما الجزء العلوي، فمخصص للقوات البابوية.

وعلى الرغم من أنّ العديد من الناس يفضلون تحليل ماهية هذا الموقع، إلا أنّه في الواقع مجرد طريق للهروب، استخدم في الحالات الطارئة للغاية. فعلى سبيل المثال، استخدم ألكسندر السادس الممر عام 1494، للجوء إلى قلعة سانت أنجيلو عندما غزت القوات الفرنسية التابعة للملك تشارلز الثامن روما.

وفي 6 أيار عام 1527، قامت حركة تشارلز الخامس البروتيستانتية بنهب روما: قتل على أثره 147 جنديا من الحرس السويسري في محاولة لحماية قبر بطرس، في حين قام 42 جنديا آخرين بحماية البابا كليمنت الرابع الذي لجأ إلى القلعة بعد اجتيازه ممر الطوارئ. ومنذ ذلك الحين، في السادس من أيار من كل عام، يؤدي الحراس السويسريون قسم الولاء ويكرمون أسلافهم الأبطال.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً