لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

خوري رعيّة يقنع ست نساء بعدم الإجهاض ويقدّم لكلّ واحدة ألف يورو

DON MARIO SCATTOLON
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) وقد وصلت إلى الخوري ماركو سكاتّولون تهاني البابا.

 

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

لقد شجع البابا فرنسيس الخوري ماركو سكاتولون على الاستمرار في عمل الخير الذي يقوم به. فلقد وصلت إلى الخوري ماركو سكاتولون رسالة من الفاتيكان في الأيّام الأخيرة موقّعة من السفير الباباوي في إيطاليا وسان مارينو، إيميل بول تشيريغ.

 

       مصاعب الحمل

فلقد أثّر قرار الخوري ماركو، بتقدمة ألف يورو لست نساء قرّرن متابعة الحمل حتّى الشهر الأخير بعد أن تخلّين عن خيار الإجهاض، حتّى بالبابا فرنسيس وبالفاتيكان. وكان الخوري قد قدّم لهنّ هذه الأموال جرّاء المشاكل الماديّة التي تواجههنّ.

 

“مثالاً منيرًا”

       من هنا كتب السفير الباباوي تشيريغ: «إنّ مَثَلِك هو أصدق إنباءً من ألف عظةٍ وألف تعليمٍ كاتدرائيّ، حول قيمة الحياة البشريّة والمساعدة التي يجب أن نقدّمها لها». وتابع السفير قائلاً: «إنّ تصرّف الخوري ماركو مثلاً إنجيليًّا يعبّر عن الاستثمار في “أمور الله”». وقال أيضًا: «من المذهل الانتباه أنّ مدخّرات رجل كنسيّ تُعطى إلى “كنز” الله، الذي هو كلّ إنسانٍ حيّ، وخاصّةً إلى الإنسان الأكثر هشاشةً وما من يعينه».

ومع آخر الرسالة أتت تحيّة البابا: «باسم الأب الأقدس فرنسيس أيضًا، أجدّد عرفان الجميل الصادق وأطلب نعمة الله لك» (عن جريدة “إل ماتّيون”، بادوفا في 24 حزيران).

 

       موافقة واعتراض

       وقد صرّح الخوري ماركو أنّه لم يكن يرغب بنشر الرسالة خاصّةً بعد تلقّيه العديد من الموافقات والاعتراضات. وهنالك من يعتبر أنّ الخير يجب أن يُقام به في الظلّ، لكنّه قال: «لم تكن تلك المرأة لتطلب منّي العون لو لم تعرف أنّنا نقدّم المساعدة هنا. ولم يكن ربّ العائلة ذلك ليأتي طالبًا المساعدة لشراء الحليب لطفله البالغ شهرين لو لم يعرف ذلك أيضًا» (“إل غازيتّينو”، 20 حزيران). وأعرب الخوري ماركو عن سعادته لتهنئة البابا له قائلاً أنّ أيّ كاهنٍ يفرح إن هنّأه البابا لعمله.

وعلى الرغم من الترحاب الذي نالته مبادرة الخوري ماركو، إلّا أنّها لاقت الانتقاد أيضًا من الحزب الديمقراطي الإيطالي على لسان نائبة أمين سرّه في بادوفا التي اعتبرت أنّه كان يجب احترام خيار الآخرين.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً