لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

مذهل فعلاً…عمرها ٩١ سنة ومشت ١٢٠٠ كيلومترا…والسبب لن يفاجئكم

Alfredo-Martinez_Clarin
مشاركة

إيطاليا/ أليتيا (aleteia.org/ar) وصلت إيما موروزيني، وهي سيدة إيطالية تبلغ من العمر 91 عاما، في 20 مارس، الى كاتدرائية سيدة لوخان، في الأرجنتين، بعد أن قطعت سيرا على الأقدام أكثر من 1،200 كيلومترا لكي تطلب من شفيعة الأرجنتين أن تتشفع بالشباب والعائلات وتحل السلام في العالم.

وكان في استقبال ” الجدة الحاجة “، كما هي معروفة في ارجاء الأرجنتين، حشد كبير في المزار، رحب بها بصيحات الفرح والتصفيق.

وقالت إيما عند وصولها: “لقد وصلتُ، أنا هنا، ووفيت بوعدي!”

بدأت إيما حجها في 27 ديسمبر من توكومان،إلا انها وقعت يوم الاثنين الماضي وهي على بعد  35 كيلومترا فقط من الكاتدرائية وكان لا بد من نقلها إلى مستشفى محلي بسبب اصابتها بكسور في يدها وأنفها.

خرجت من المستشفى يوم الثلاثاء مستأنفةً رحلتها.

وهذا ليس أول حج تنجزه إيما ولا أول رحلة تتجاوز الألف كيلومترا تقوم بها. قال لها الأطباء منذ 23 عاماً أن لا أمل لها بالتعافي. وتقول لصحيفة بولندية خلال احدى زياراتها إلى ياسنا جورا: “عندها وعدت والدة الله أنني إذا شفيت سأذهب إلى لورد!”

لقد أثّر بها الحج إلى لورد وكانت تبلغ حينها 70 عاماً. ومشت في تلك المناسبة من منزلها إلى المزار الفرنسي. وتتالت رحلات حجها منذ ذلك الحينوبدأت تتخطى  الألف كيلومتر فزارت فاطمة (البرتغال) والأراضي المقدسة وأبارييسيدا (البرازيل) وغوادالوبي (المكسيك).

ومن الاثنين إلى السبت، كانت تبدأ رحلتها في السادسة صباحا وتمشي حوالي خمس ساعات، وهي تحمل حقيبتها ومظلة.

ولا تمشي إيما في أسفارها، يوم الاحد، بل تكرسه للصلاة والراحة فتكون بالتالي أولويتها يوم السبت، العثور على فندق. وغالباً ما تستأجر في الأيام الأخرى غرفة نوم أو تنام في الهواء الطلق.

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

لماذا كل هذه التضحية … ؟

وشرحت لصحيفة لافوز عن سبب اتمامها رحلات الحج هذه فقالت: “لسيدتنا العذراء، ومن أجل السلام في العالم، والشباب وكل  العائلات المنقسمة الآن. فكثيرةٌ هي العائلات المنفصلة، ويعيش البعض تحت سقف واحد من دون زواج ومن دون أطفال وهذا محزن للغاية.”

ومن أرض البابا فرنسيس، أضافت إيما أنها تود أن تتعرف عليه عندما تعود إلى إيطاليا. وكانت ” الجدة الحاجة” قد قررت السفر إلى لوخان متأثرةً بالبابا الأرجنتيني.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً