Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
فن وثقافة

ألبابا يطلب المغفرة وبكل تواضع...ماذا في التفاصيل

مارتا بريزيزينسكا واليسكي - أليتيا - تم النشر في 25/06/18

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)كتب البابا فرنسيس في مقدمة كتاب دانيال بيتي، الذي تعرض للاعتداء على يد كاهن في فريبور في سويسرا عندما كان يبلغ بين ٩ و١٢ عاماً وبعنوان “أبتي، أسامحك”: “أشكر دانيال لأن شهادات مثل شهادته تُريح ضحايا الفضائح والمآسي فهي تسلط الضوء على عتمة رهيبة في حياة الكنيسة.” “شكراً على هذه الشهادة الثمينة والضروريّة…. أطلب المغفرة بكل تواضع”.

إن دانيال رجل خلصه رهبان دير إينزيدلن وأقربائه وكهنة آخرين من الجحيم الذي كان يعيشه ومن “طفولة صعبة” ولطالما أحب الكنيسة على الرغم من كلّ المعاناة لدرجة أنه قرر ان يسامح جلاده وأن “ينظر مباشرةً في عينَيه” ويسامحه ويبني حياته على هذه المغفرة. وتجدر الإشارة الى أن البابا فرنسيس تعرف الى هذا “الناجي من الحياة” في العام ٢٠١٥ في الفاتيكان ضمن إطار نشاطات سنة الحياة المكرسة.

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

شهادة ثمينة وضروريّة

ولد دانيال في سويسرا في العام ١٩٥٩ وتعرض للاعتداء على يد كاهن كبوشي. دامت معاناته ٤ سنوات واليوم، بعد ١٧ سنة عن الإفصاح عن هوية المعتدي عليه قرر أن يكتب من أجل جميع ضحايا البيدوفيليا وذلك على الرغم من الجرح الموجع الذي تطلب سنوات من العلاج ليلتئم. ويقول انه “دار حول الموضوع كلّه: اغتصاب، مغفرة، نسيان، العودة بالذاكرة، التنديد، الاعتراف” وعرف أن يكافح. ويُهدي الكاتب اليوم، الذي يدير متجراً لبيع الكتب، هذا الكتاب “الى جميع الأشخاص الذين لن يتمكنوا يوماً من الكلام: أما الأرباح التي قد يجنيها فيحوّلها الى الأطفال ضحايا الاغتصاب في أوكرانيا التي باتت وجهة السياحة الجنسيّة.

ومن خلال كتابة مقدمة هذا الكتاب، يعبر البابا فرنسيس أمام جميع ضحايا البيدوفيليا عن العار الذي تشعر به الكنيسة إزاء جريمة بقي النكران والتعتيم يرافقانها حتى العام ٢٠٠٠ . ويعتبر الحبر الأعظم ان قصة دانيال “شهادة ضروريّة وثمينة وشجاعة” ويُعرب أيضاً عن فرحه لتمكن الآخرين من قراءته اليوم واكتشاف الى أي “مدى قد يدخل الشر قلب خادم من خدام الكنيسة.

“أطلب السماح بتواضع”

ويكتب البابا بإعجاب وتأثر:“تحتاج ضحية البيدوفيليا الى الكثير من الجرأة للتحدث والإفصاح عن ما عاشته ووصف المعاناة التي لا تزال موجودة حتى بعد سنوات طويلة”. ويعتبر ان “شهادات مثل شهادات دانيال ضروريّة وثمينة وشجاعة” لأنها “تفتح الطريق لتصحيح عادل ولنعمة المصالحة” كما وتساعد مُشتهي الأطفال على “ادراك الأثر الرهيب لأفعالهم”. ويجدد فرنسيس التأكيد على الطابع “الوحشي” لهذه الأفعال مندداً بـ”خطيئة رهيبة” تكافحها اليوم الكنيسة “بصرامة كبيرة إزاء الكهنة الذين يخونون مهمتهم إضافةً الى الهرميّة أو الأساقفة أو الكرادلة الذين يحمونهم.” وشدد البابا قائلاً: “كيف باستطاعة كاهن، ملتزم خدمة المسيح وكنيسته، أن يتسبب بهذا القدر من التعاسة؟ كيف باستطاعته، هو الملتزم قيادة الطفل نحو اللّه ان يلتهمه من خلال ما أسميه تضحيّة شيطانية تدمر في آن حياة ضحيته والكنيسة؟”

ويُذكّر الحبر الأعظم بأن بعض الضحايا وصولوا الى الانتحار. ويكتب “هؤلاء يؤلمون قلبي ويُثقلون ضميري وضمير الكنيسة جمعاء. أقدم لعائلاتهم أخلص مشاعر المحبة والألم وأطلب منهم وبكل تواضع المغفرة.”

التحقيقات مستمرة

وشدد مؤتمر أساقفة سويسرا والكبوشيون في سويسرا على القيمة الكبيرة لشهادة دانيال وأكدوا انهم اتخذوا كلّ الإجراءات اللازمة من أجل تفادي تكرار ما حصل. وانتهز المونسنيور شارل مورورو، مطران جنيف ولوزان وفريبور الفرصة ليسلط الضوء على امكانيّة تورط أشخاص آخرين. ووعد الكبوشيون في سويسرا، بمساندة هيئة قضائيّة مستقلة ومدركين كلّ الاتهامات، انهم “سيكشفون الى أي مدى الحالات الجديدة التي كشف عنها دانيال بيتي في كتابه ناتجة عن رغبة في إخفاء الوقائع ومعرفة ما إذا كان من الممكن تحديد هوية ضحايا جدد. وأشاروا الى ان نتائج التحقيقات التي تضطلع بها الأبرشيّة سوف تُنشر عند توافرها.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً