أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هكذا قامت والدة السلطان محمد الفاتح بتعبئته لفتح القسطنطينية

مشاركة

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)في قرية صغيرة على حدود إحدى المدن البحرية والتي كان اسمها في ذلك الوقت القسطنطينية كانت تعيش سيدة مسلمة اسمها «هوما خاتون»، ذات يوم علمت أن الرسول محمد بشّر بفتح القسطنطينية، وتمنت أن تتقرب إلى الله بتربية ابنها محمد وتتعهده بالرعاية وتغرس فيه ما يؤهله ليكون فاتح المدينة. وكانت تخرج صباح كل يوم إلى حدود قريتها وفي يدها ابنها الصغير محمد وتقول له: يا محمد هذه القسطنطينية وقد بشر الرسول بفتحها على أيدي المسلمين أسأل الله القدير أن يكون هذا الفتح على يديك.

ويرد الطفل الصغير، كيف يا أمي أفتح هذه المدينة الكبيرة؟ فترد عليه : بالقرآن والسلطان والسلاح وحب الناس ويكبر«محمد» وتكبر معه أمنية أمه، ويسعى إلى تحقيقها بالتدريب المتواصل، وتعلم العلوم والمعارف التي أهلته  ليصبح من أفضل قادة جيش الدولة العثمانية.

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

واستمرت الأم  تغرس فيه هذه المعاني حتى بلغ عمره ۲۲ سنة ومات أبوه السلطان مراد الثاني.. دخلت أمه عليه وهو يبكي على أبيه فقالت له : أنت تبكي ؟! قم القسطنطينية بانتظارك وأعداء أبيك في كل مكان.

أصبح محمد بن مراد سلطان الدولة العثمانية، ولم ينسى أمنية والدته، وبذل جهودا جبارة في التخطيط الفتح القسطنطينية، وإعداد الجيش العثماني وتدريبه وإمداده بالأسلحة. وكان يقف بين الجنود يرفع معنوياتهم ويذكرهم بثناء الرسول على الجيش الذي يفتح القسطنطينية.

واعتنى محمد عناية خاصة بالأسطول العثماني؛ وعمل على تقويته، وتزويده بالسفن ليكون مؤهلا للقيام بدوره في الهجوم على القسطنطينية. وحاصر الأسطول العثماني القسطنطينية عدة أسابيع حتى استسلمت.

ودخل السلطان محمد الفاتح في وسط المدينة يحف به جنده وقواده وهم يرددون: ما شاء الله. فالتفت إليهم وقال : لقد أصبحتم فاتحي القسطنطينية.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

Tags:
الله
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً