أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

في أقوى عمليّة ارتداد: العذراء مريم ويسوع يظهران على ناهد محمود متولي وهذا ما قاله لها الرب في الحرف الواحد…الرجاء القراءة قبل وضع لايك أو التعليق!

مشاركة

فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) هي مصريّة، تنتمي إلى عائلة مُسلِمة وكانت تضطهد المسيحيين الموجودين في المدرسة حيث تعمل، إلى أن أتتها نعمة رؤية مريم العذراء ومن ثمّ يسوع المسيح.

متولي من عائلة مُسلمة مُتشدّدة، مُعادية للمسيحية والمسيحيين. كانت تعمل كوكيلة شؤون الطالبات في المؤسسة التعليمية الرئيسية للبنات في القاهرة والتي تضم حوالي 4000 تلميذة في حي الزيتون. عُرِفت بتصرّفاتها العدائية تجاه الشابات المسيحيات- مِن تلامذة وموظّفات المدرسة الثانوية. بعد ارتدادها إلى المسيحية تقول: “كُنت أضطهدهن وأعاملهن بقساوة عالية”.

 

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

 

“إذا، ناهد، انتهت؟ هل حقّا انتهت؟”

تقول ناهد في شهاداتها المتعددة: “أعتقد أنّه كان علي التصرّف”. وتعتبر أنّ ما ساعدها على التغيّر كان قوّة محبّة المسيحيين والسكرتيرة المسيحية على وجه الخصوص. كانت ناهد تستهزئ من أيقونة مريم التي كانت ترتديها السكرتيرة، وقد ظهرت لها ذات مرة مريم العذراء مُرتدية ثوبا وغطاء رأس أزرق اللون. من ثمّ، ظهر لها المسيح في ليلة أرق وشكوك، وقال لها: “كوني في سلام، سيكون لديك مهمّة، ستعرفينها في الوقت المناسب”.

كلّ ذلك حدث وهي لم تقرأ الإنجيل بتاتا لمعرفة من الشخص الذي توجّه إليها ويُشبه المسيح، جلس على العرش وسألها ثلاث مرات: “إذا، ناهد، انتهت؟ هل حقّا انتهت؟ هل أنت مُتأكّدة”. قال ذلك كما سأل بولس: “لماذا تضطهدني؟”. فأجابته ناهد 3 مرات وهي مرتبكة: “نعم بالفعل انتهت!”.

وبعد بضعة أيام، عَلِمَت أنّ ذاك “الرجل” الذي لم يسبق لها ورأته، كان يسوع بعد أن رأت صورته على الوشاح الأقدس في تورينو: “هذا هو ولكنّه بدا أكثر جمالا”.

اليوم ناهد مُبشّرة بالمسيح

ناهد المُضطهِدَة التي انبَهَرَت بنور المسيح، ارتدّت إلى المسيحية وتغيّر سلوكها الاستبدادي مع المسيحيين، وقد نالت المعمودية العام 1988. ومُذ ذاك الحين، تحوّلت المُضطَهِدة سابقا إلى مُضطَهَدَة في بلادها. تمّ فصلها من المدرسة حيث كانت تعمل، أُجبِرت على العيش سرّا في وطنها، حُرِمَت من التجوّل في أراضيها، ونَجَت من محاولات خطف عدّة حتّى التجأت إلى أوروبا تحت اسم مُزيّف وكرّست نفسها للتبشير.

“إنّ الإيمان المسيحي قدّم لي سلام وسعادة لا توصف لم أجدها في الدّين الإسلامي… المسيحية هي حياة مليئة بالملائكة. فليمنح المسيح نوره لجميع البشر ليعرفوا حقيقته وحبّه!”

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً