لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

رأي الأمريكيين بالمواد الإباحيّة سيفاجئكم

مشاركة

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)٤٣٪ هي نسبة المستطلعة آراءهم الذين لا يعتقدون بأن المواد الإباحيّة أمر سيء وهي نسبة غير مسبوقة وقد تفاجئكم هويتهم!

 

أفاد استطلاع رأي جديد أجرتة شركة “غالوب” ان ٤٣٪ من الأمريكيين يعتبرون أن المواد الإباحيّة “مقبولة أخلاقياً”. ويعني ذلك زيادة بنسبة ٧٪ بالمقارنة مع السنة الماضيّة و١٣٪ بالمقارنة مع العام ٢٠١١ أي تاريخ بدء الاستطلاعات حول المواد الإباحيّة.

إليكم أبرز خلاصات الاستطلاع:

 

١. لا مشكلة عند غير المتزوجين

٥٠٪ من غير المتزوجين أكدوا انهم يعتبرون المواد الإباحيّة مقبولة أخلاقياً بالمقارنة مع ٣٥٪ السنة الماضيّة. وبدا ان للمتزوجين مشكلة أكبر مع الموضوع فاعتبر ٣٥٪ منهم فقط ان هذه المواد مقبولة أخلاقياً أي زيادة بنسبة ٢٪ بالمقارنة مع العام الماضي.

 

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

 

٢. ارتفع عدد الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين ١٨ و٤٩ سنة والذين يؤيدون المواد الإباحيّة بشكل كبير

لا يعتبر ٦٧٪ من الرجال المتوسطة أعمارهم ان المواد الإباحيّة مشكلة ما يشكل زيادة بنسبة ١٤٪ بالمقارنة مع العام الماضي.

 

٣. يؤثر الدين الى حدّ كبير بالموقف من المواد الإباحيّة

اعتبر ٢٢٪ فقط من أولئك الذين اعتبروا ان “الدين مهم جداً” أن المواد الإباحيّة مقبولة أخلاقياً في حين ٧٦٪ من الأمريكيين غير المتدينين لم يمانع المواد الإباحيّة.

وتشير غالوب الى أن التغيّر من المواقف يتماشى مع تغيّر يفتح الطريق أمام ثقافة أكثر تساهلاً. فزاد أيضاً تقبل مسائل مثل الجنس قبل الزواج وعلاقات المثليين وتعدد الشركاء.

 

٤. الديمقراطيون يتقبلون المواد الإباحيّة أكثر من الجمهوريين

٥٣٪ من الديمقراطيين اعتبروا المواد الإباحيّة مقبولة أخلاقياً في حين كانت النسبة العام الماضي ٤٢٪ و٢١٪ في العام ٢٠١١. أما نسبة الجمهوريين الذين لا يعتبرون المواد الأخلاقيّة مقبولة أخلاقياً فهي ٢٧٪ أي زيادة بنسبة نقطتَين بالمقارنة مع السنة الماضيّة و١١ نقطة بالمقارنة مع العام ٢٠١١.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً